القران الكريم

الأحد، 26 فبراير، 2012

( دليل المرضى ) تنبيهات و إرشادات مهمة لجميع المرضى

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
بسم الله الرحمن الرحيم 
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين 
أما بعد

فهذه تنبيهات مختصرة لجميع المرضى أسأل الله أن ينفع بها



قبل العلاج

• تصحيح عقيدتك بالله وتعلقك بالله وحده و اصلاح قلبك في تعظيم الله ومحبته والإنابة إليه ، وذلك عن طريق مختصر في شرح كتاب التوحيد أو كتاب الداء و الدواء لابن القيم أو غيرها من الكتب النافعة في العقيدة والسلوك

• اهتم بالطاعات ، فلابد من المحافظة على الصلوات الخمس للرجال في جماعة و للنساء في وقتها .

• المواظبة على فعل سنن الصلاة ، والسنن اليومية ، مثل سنن النوم من اضطجاع على الشق الأيمن و أذكار دخول الخلاء و الآداب اليومية من لبس النعل باليمين و والبدأ بخلع اليسار ، فلا تستهن بسنة و لو كانت يسيرة ، فلعلها تدخلك الجنة و لعل هذه السنة تكون سببا في محبة الله لك وتقريبه لك . واجعل حصن المسلم لا يفارق جيبك

• ترك المعاصي الظاهرة والباطنة ، فأما الظاهرة كسماع الأغاني والغيبة المحرمة و نحوها من الأمور المحرمة ، و أما الباطنة كالحسد للغير و الكبر و لابد أن يقع في قلبك حسد على أحد ومن أحسن الطرق لدفعه هو أن تدعو لمن وقع في قلبك حسد له بالمغفرة و رفعة المنزلة

• قراءة في شي من تفسير القرآن خاصة السور التي تقرأها في الصلاة و أحسن ذلك هو قراءة في التفسير الميسر وهو موجود على الشبكة ، فكم من مسلم يقرأ سورة الفلق أو الفاتحة أو الناس وهو لا يعرف معانيها

• الحرص على سماع ورد يومي من القرآن لو عشر دقائق و التفكر والتدبر في الآيات

• الحرص على ورد يومي من القرآن مع برنامج العلاج لو عشر دقائق يوميا

• الحرص على سماع موعظة اسبوعية ، والتفرغ لسماعها و اختيار احسن الاوقات لذلك 

• الحرص على قراءة في السيرة النبوية و لو مرة في الاسبوع أو يوميا و أحسن كتاب في ذلك هو الرحيق المختوم و لو انتهيت منه فأعد القراءة فيه مرة أخرى أو ابدأ بكتاب آخر في السيرة النبوية

• احرص على أن تقلب المحنة إلى منحة و إلى نعمة و إلى طاعة و قربة ، فمن أحسن الناس من قربه البلاء من ربه و من أسوء الناس من زاده البلاء بعدا عن ربه

• احرص على الصبر الجميل وهو حبس اللسان عن الشكوى إلا لله

و أخيرا لو استطعت أن تلتحق ببعض الدورس العلمية أو حلق التحفيظ للقرآن فهو نور على نور

تنبيهات على الصعيد الشخصي
• احرص على النظافة دائما و الاغتسال يوميا
• احرص على استخدام معجون الاسنان والفرشاة يوميا
• احرص على الملابس النظفية و المرتبة
• احرص أن تكون رائحتك طيبة و النساء في بيوتهن إلا إذا خرجن منها فيحرم عليهن العطر إذا كن سيمرن بالرجال
• احرص على الأكل الصحي ، وتغذية نفسك التغذية المناسبة لك
• احرص على استخدام الرياضة لو بالمشي لمدة نصف ساعة يوميا
• احرص على نوم الليل و ترتيب نومك
• ابتعد عن الإجهاد و السهر ما أمكن
• الإجهاد وقلة النوم و الأكل تجعل العارض يسطر على المريض أكثر

مع الزوج أو الأقرباء

• المتزوجة تحرص على أن لا تلقي بهم المرض و العلاج على الزوج ، فإنه بشر وهي سكن لها وكثرة الشكوى للزوج تشعره بالتضجر ، بل تحرص أن تكون العلاقة طبيعية بل احسن من الطبيعية

• تحرص على أن تطبق الخلطات بعيدا عن زوجها مهما استطاعت ، فتجعله لا يشم منها إلا أطيب ريح و لا يطلع منها على قبيح

• كذلك التي ليس لها زوج مع أهلها : تحرص على أن تكون حياتها مع أهلها طبيعية و أن لا تجعل أهلها يحملون أعباء مرضها ، فربما زادوها مرضا إلى مرضها و ربما زادتهم حزنا إلى حزنهم

مع الأبناء
* : تحرص على عدم العصبية عليهم و التعلل بأنها مريضة بل تمسك اعصابها وتستعيذ بالله من الشيطان وتقوم بواجباتها نحوهم وكذلك الرجل المريض

• لا تكثر من الشكوى للأصدقاء أو الزملاء أو الأقارب ، و لا تكترث من عدم اهتماهم بمرضك ففي الظاهر يرونكبخير وفي اتم صحة وعافية، وهم لديهم من الهموم ما يشغلهم عنك ، فاعذرهم في ذلك

على الصعيد النفسي.
احرص على أن تعيش حياتك حياة طبيعية و لا تنظر لنفسك بنظرة النقص عن الناس. فكثير من الناس مشلول و يعيش حياة طبيعية و كثير منهم يحمل كثير من الأمراض و يعيش حياة طبيعية ، فكذلك أنت مع المرض الروحي تعايش معه . وقم بحياتك بشكل عادي . و لا يكن شغلك الشاغل هو التفكير في مرضك بل قم ببرنامج العلاجي ثم بعد ذلك مارس حياتك الطبيعية ، وتوكل على الله

• لا تدقق في الأعراض اليسيرة التي تحصل معك عند الرقية أو بعدها كاضطراب رمش أو جفن أو عرق أو نحوه، فليس كل شيء يستطيع المعالج تفسيره ، و مثال ذلك أنك لو أوقعت شخصا على غفلة فوقع على جنبه ثم قمت بسؤاله ما سبب وقوعك على جنبك ، فهو لا يعرف الجواب ، وكثير من هذه الاعراض هي ردات أفعال للجن لا يعرف حتى بعض الجن سببها

• وطن نفسك على أنك في بداية الرقية ستتعب لأن العارض يتعب ويتعبك ويريدك أن تكف عن الرقية ، لكن اجعل في قلبك عقيدة أن القرآن شفاء ، وكما قال الله تعالى (ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى ) و إنما القرآن سعادة وشفاء و سيأتي ان شاء الله ذاك اليوم


• لا تنسب كل ما يصيبك إلى الجان فهذا يفرحهم ، كما في سنن أبي داود أن رجلا قال كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم فعثرت دابة فقلت تعس الشيطان فقال لا تقل تعس الشيطان فإنك إذا قلت ذلك تعاظم حتى يكون مثل البيت ويقول بقوتي ولكن قل بسم الله فإنك إذا قلت ذلك تصاغر حتى يكون مثل الذباب )

ومن ذلك أن مريضا رأى نافذته تهتز فقام يرشها بماء مقروء ثم قرأ ثاني يوم في وسائل الإعلام أن هناك هزة أرضية كانت في منطقته ، ومريض شعر بلدغة في فخذه فقام يدعو على من أراد به سحرا ، ثم ظهر أن هناك نملة قرصته كانت في ثيابه . فلا تنسب كل ما يصيبك إلى الجان و استعن بالله و لا تعجز و إن أصابك شيء فقل قدر الله ما شاء فعل

• لا تدقق على جميع الأحلام و أنه سيظهر فيها من سحرك أو نحوه . بل تلمس فيها الدلالة على الشفاء من معبر ثقة . و أكثر الناس احلاما هم الممسوسين فلا تشغل بالك و لا تحزن من الكوابيس أو الأحلام المزعجة لكن طبق معها آداب الرؤى المكروهة فلن يضرك شيء بإذن الله

• لا تضيع وقتك في الشك في من سحرك ولماذا سحرت ، بل سلم أن هذا من البلاء وعليك بالدعاء بكشفه

على صعيد اختيار المعالج

أولا : 80% من العلاج أو أكثر يعتمد على المريض

• فاحرص على أن تكون معالج نفسك بنفسك

• احرص على اختيار المعالج الثقة المتبع للسنة النبوية

• احرص على اختيار معالج لا يرهقك ماديا ، فيكون سببا في صدك عن العلاج

• احرص على معالج لا يتعبك بطول المواعيد و الوقوف الطويل أمام داره

• احرص على معالج لا يهول الأمور و يجعل الأمور صعبة جدا أو مستحيلة ، لأن الله لم يخلق داء و إلا و له و داوء والقرآن شفاء من كل داء

• اترك المعالج الذي يسأل عن اسم الأم لو كان ظاهره السنة فهذه علامة الساحر

• اترك المعالج الذي يطلب منك احضار أثرا أو ذبح بهيمة على صفة معينة فهذا ساحر

• احذر المعالج الذي يتمم و لا يبين الكلام عند القراءة و اطلب منه أن يرفع صوته بالقراءة حتى لا يكون يقرأ طلاسم

• ان اعطاك حجابا فافتحه و انظر ما فيه ، فقد تكون طلاسم و رسومات . ولا تأخذها منه.

مع العلاج و البرامج العلاجية

• لا تدع المعالج يلجأ لأسلوب الضرب قدر الإمكان

• لا تجعله يلجأ لأسلوب الكهرباء قدر الإمكان

• انتبه من الأعشاب و الخلطات التي تأخذها من المعالج ، فلابد أن تعرف مكوناتها وآثارها الجانبية

• احرص على أن لا تنتقل من معالج لآخر فكل منهم سيعيطك كلاما غير الآخر ربما احبطك أو صرت ممن يدمن مراجعة الرقاة للراحة النفسية فقط . فإذا نفعك الله بمعالج فابق معه ، واثبت على علاجه.

• اثبت على برنامج علاجي واحد و لا تتقلب في كثرة البرامج ، فمن فعل ذلك فمصيره غالبا الانقطاع

• لا تغتر بكثرة الدعايات لبعض الخلطات أو البرامج أو أن فلانا شفي منه ، بل احرص على ما ينفعك أنت فكل شخص يختلف عن الآخر

• وطن نفسك أن العلاج من المرض الروحي غالبا لا يكون في أقل من ستة أشهر إلا أن يشاء الله وقد يطول 


العلاج و الأدوية الطبية


* إن كنت ممن يتناولون العلاج النفسي فلا تقطعه دون استشارة الطبيب و تخفيف الجرعات ، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة تعبك غالبا.

* إن استطعت أن لا تلجأ إلى الطبيب النفسي فلا تفعل ، واثبت على العلاج القرآني.

*في حالة عدم النوم التام كأن يجلس ليالي لا ينام أو عدم الأكل التام أو الأكل القليل جدا . فلابد من مراجعة طبيب لاعطاء أدوية على النوم أو الأكل حتى يرتاح البدن و الجسد

* إذا ظهرت اعراض قوية كنزيف أو غيره ، فلابد من مراجعة الطبيب لأن الأمر قد لا يكون له تعلق بالمرض الروحي ، وقد يكون عند الطبيب حلول و علاج لهذا المرض




المرأة و المعالج

• تحرص على أن لا تذهب إلا بمحرم

• تحرص على أن تلبس بنطالا تحت ملابسها حتى يسترها إذا تكشفت

• تحرص على ربط الحجاب جيدا على راسها و لا تضعها وضعا كالشيلة حتى لا يتكشف شعرها فكثير من النساء للأسف تتكشف شعورهن عند المعالجين . ومن علمت من نفسها أنه قد تتكشف ، ومع ذلك لم تتخذ الاحتياطات فهي آثمة و لا يجوز لها أن تذهب للمعالج

• تحرص على أن لا تدع المعالج يلمس شيئا منها ولو كان المعالج يرى الجواز و ينقل عن بعض أهل العلم فتوى في ذلك فإن السلامة لا يعدلها شيء

• اذا كان هناك تواصل مع المعالج فلتحرص أن يكون بقدر الحاجة فقط و الأفضل أن يكون عبر الرسائل فقط

و آخر ما أقول هو أن الله قد فتح لك باب خير بهذا البلاء وهو باب الذكر و الاستغفار و الدعاء . فالزمه واثبت عليه وكن لله من الشاكرين على هذه النعمة العظيمة ، وهي نعمة الذكر
وقد قال العلامة ابن القيم في "زاد المعاد" ( ومن أعظم علاجات المرض فعل الخير والإحسان والذكر والدعاء والتضرع والابتهال إلى الله والتوبة ولهذه الأمور تأثير في دفع العلل وحصول الشفاء أعظم من الأدوية الطبيعية ولكن بحسب استعداد النفس وقبولها وعقيدتها في ذلك ونفعه )

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

adse

التعليقات