§§{ عالج نفسك بالإستغفار }§§


للاستغفـار ... فـوائد عظيمة ومعاني جليلة 

الاستغفار هو طلب المغفرة من العزيز الغفار وطلب الإقالة من العثرات من غافر الذنب وقابل التوب 

قال ابن الأثير : في أسماء الله تعالى الغَفّار والغَفور ، وهما من أبنية المبالغة ، ومعناهما الساتر لذنوب عباده وعُيوبهم المُتجاوِز عن خطاياهم وذنوبهم 

وأصل الغَـفْـر التغطية . يقال : غفر الله لك غفراً وغفراناً ومغفرة . والمغفرة إلباس الله تعالى العفو للمُذنبين . 

قال ذو النون المصري : الاستغفار جامع لِمَعانٍ : 
أولهما : الندم على ما مضى 
الثاني : العزم على الترك 
الثالث : أداء ما ضيعت من فرض الله 
الرابع : رد المظالم في الأموال والأعراض والمصالحة عليها 
الخامس : إذابة كل لحم ودم نبت على الحرام 
السادس : إذاقة ألم الطاعة كما وجدت حلاوة المعصية . 

وبالاستغفار تُختتم العبادات ليُقر العبد بتقصيره فيُغفر له ذنبه 

قال سبحانه في الحج : ( ثُمَّ أَفِيضُواْ مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ وَاسْتَغْفِرُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ ) 

وفي الأسحار عند الفراغ من قيام الليل : ( كَانُوا قَلِيلا مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ) 

وأثنى الله على المستغفرين بأوقات السحر فقال: ( وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ ) 

ويكون الاستغفار عند جموح النفس لمواقعة الذّنب ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) 

وقال سبحانه وتعالى : ( وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذ ظَّلَمُواْ أَنفُسَهُمْ جَآؤُوكَ فَاسْتَغْفَرُواْ اللّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُواْ اللّهَ تَوَّابًا رَّحِيمًا ) 

والاستغفار جاء على ألسنة أنبياء الله ورسله 

فعلى لسان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : ( فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوه ُ) 

وقال على لسان نبيّه هود عليه الصلاة والسلام : ( وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ ) 

وجاء على لسان صالح عليه الصلاة والسلام : ( يَا قَوْمِ اعْبُدُواْ اللّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـهٍ غَيْرُهُ هُوَ أَنشَأَكُم مِّنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ ) 

وعلى لسان شعيب عليه الصلاة والسلام ( وَاسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ إِنَّ رَبِّي رَحِيمٌ وَدُودٌ ) وبه تُفتّح مغاليق الأمور 

قال سبحانه وتعالى على لسان نبيّه محمد صلى الله عليه وسلم (وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُم مَّتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ ) 

وبالاستغفار يُودّع الميت . 

ولذا فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا فرغ من دفن الميت وقف عليه فقال : استغفروا لأخيكم وسلوا له التثبيت ؛ فإنه الآن يسأل . رواه أبو داود . 

وبالاستغفار تتحاتّ الخطايا والذنوب 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : 
من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاثا غُفرت ذنوبه وإن كان فارّاً من الزحف . رواه الحاكم .

وقال عليه الصلاة والسلام : 
إنه ليُغان على قلبي وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة . رواه مسلم . 
قال الإمام النووي : 
والمراد هنا ما يتغشى القلب . قال القاضى : قيل المراد الفترات والغفلات عن الذكر الذي كان شأنه الدوام عليه فإذا فَتَرَ عنه أو غفل عدّ ذلك ذنبا واستغفر منه . 

قال القرطبي : قال علماؤنا : 
الاستغفار المطلوب هو الذي يحل عقد الإصرار ويثبت معناه في الجنان لا التلفظ باللسان ، فأما من قال بلسانه : استغفر الله ، وقلبه مُصِرٌّ على معصيته فاستغفاره ذلك يحتاج إلى استغفار ، وصغيرته لاحقةٌ بالكبائر . 

وروي عن الحسن البصري أنه قال : استغفارنا يحتاج إلى استغفار . 

قال بكر عبد الله المزني : أنتم تكثرون من الذنوب فاستكثروا من الاستغفار ، فإن الرجل إذا وجد في صحيفته بين كل سطرين استغفار سرّه مكان ذلك . 

وفي وصية علي بن الحسن المسلمي : وأكثر ذكر الموت ، وأكثر الاستغفار مما قد سلف من ذنوبك ، وسل الله السلامة لما بقي من عمرك . 

أخواتي : 

طوبى لمن وجد في صحيفته استغفاراً كثيراً " .
كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم . 

أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه . 
أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه . 
أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه .


من ثمار الاستغفار 

هل تريد راحة البال. وانشراح الصدر وسكينة النفس وطمأنينة القلب والمتاع الحسن ؟ عليك بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعاً حَسَناً} [هود: 3]. 

هل تريد قوة الجسم وصحة البدن والسلامة من العاهات والآفات والأمراض والاوصاب ؟ عليك بالاستغفار:{اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ} [هود: 52].

هل تريد دفع الكوارث والسلامة من الحوادث والأمن من الفتن والمحن ؟ عليكم بالاستغفار: {وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ} [لأنفال:33].

هل تريد الغيث المدرار والذرية الطيبة والولد الصالح والمال الحلال والرزق الواسع ؟ عليكم بالاستغفار: {اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَاراً} [نوح :10ـ12]. 

هل تريد تكفير السيئات وزيادة الحسنات ورفع الدرجات ؟ عليكم بالاستغفار: {وَقُولُوا حِطَّةٌ نَغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ} [البقرة: 58]. 

الاستغفار هو دواؤك الناجح وعلاجك الناجح من الذنوب والخطايا، لذلك أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالاستغفار دائماً وأبداً بقوله: (يا أيها الناس استغفروا الله وتوبوا إليه فإني استغفر الله وأتوب إليه في اليوم مائة مرة). 

والله يرضى عن المستغفر الصادق لأنه يعترف بذنبه ويستقبل ربه فكأنه يقول: يارب أخطأت وأسأت وأذنبت وقصرت في حقك، وتعديت حقوقك، وظلمت نفسي وغلبني شيطاني، وقهرني هواي وغرتني نفسي الأمارة بالسوء، واعتمت على سعت حلمك وكريم عفوك، وعظيم جودك وكبير رحمتك. 

فالأن جئت تائباً نادماً مستغفراً، فاصفح عني، وأعف عني، وسامحني، وأقل عثرتي، وأقل زلتي، وأمح خطيئتي، فليس لي رب غيرك، ولا إله سواك. في الحديث الصحيح : ( من لــزم الاستغفار جــعل الله لـه من كل هم فـرجا، ومن كل ضيق مخرجا، ورزقه من حيث لا يحتسب ).

ومن اللطائف كان بعض المعاصرين عقيماً لا يولد له وقد عجز الأطباء عن علاجه وبارت الأدوية فيه فسأل أحد العلماء فقال: عليكم بكثرة الاستغفار صباح مساء فإن الله قال عن المستغفرين {وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ}
[نوح :12].
فأكثر هذا الرجل من الاستغفار فرزقه الله الذرية الصالحة. 


فيا من مزقه القلق، وأضناه الهم، وعذبه الحزن، عليك بالاستغفار فإنه يقشع سحب الهموم ويزيل غيوم الغموم، وهو البلسم الشافي، والدواء الكافي .

الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله مع الخبــــــــاز .

حدثت هذه القصة في زمن الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله تعالى ، كان الإمام أحمد بن حنبل يريد أن يقضي ليلته في المسجد ، ولكن مُنع من المبيت في المسجد بواسطة حارس المسجد .
حاول مع الإمام ولكن لا جدوى ، فقال له الإمام سأنام موضع قدمي ، وبالفعل نام الإمام أحمد بن حنبل مكان موضع قدميه ، فقام حارس المسجد بجرّه لإبعاده من مكان المسجد .
وكان الإمام أحمد بن حنبل شيخ وقور تبدو عليه ملامح الكبر ، فرآه خباز فلما رآه يُجرّ بهذه الهيئة عرض عليه المبيت ، وذهب الإمام أحمد بن حنبل مع الخباز ، فأكرمه ونعّمه ، وذهب الخباز لتحضير عجينه لعمل الخبز ، المهم الإمام أحمد بن حنبل سمع الخباز يستغفر ويستغفر ، ومضى وقت طويل وهو على هذه الحال فتعجب الإمام أحمد بن حنبل ، فلما أصبح سأل الإمام أحمد الخباز عن إستغفاره في الليل ، فأجابه الخباز :
أنه طوال ما يحضر عجينه ويعجن فهو يستغفر ، فسأله الإمام أحمد : وهل وجدت لإستغفارك ثمره ، والإمام أحمد سأل الخباز هذا السؤال وهو يعلم ثمرات الإستغفار ، يعلم فضل الإستغفار ، يعلم فوائد الإستغفار فقال الخباز : نعم ، والله ما دعوت دعوة إلا أُجيبت ، إلا دعوة واحدة فقال الإمام أحمد : وما هي فقال الخباز : رؤية الإمام أحمد بن حنبل فقال الإمام أحمد :

أنا أحمد بن حنبل ، والله إني جُررت إليك جرا.... 

استغفر الله العظيم من كل عمل أردت به وجهك فخالطنى به غيرك .
استغفر الله العظيم من كل نعمة أنعمت على بها فاستعنت بها على معصيتك.
استغفر الله العظيم من كل ذنب أذنبته فى ضياء النهار أو سواد الليل فى ملأ أو سراً أو علانية.
استغفر الله العظيم من كل مال إكتسبته بغير حق استغفر الله العظيم من كل علم سُـئـلـت عنه فكتمته.
استغفر الله العظيم من كل قول لم أعمل به و خالفته.
استغفر الله العظيم من كل فرض خالفته ومن كل بدعه إتبعتها .
اللهم أغفر للمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إلي يوم الدين .
لا إله الا انت سبحانك انى كنت من الظالمين . اللهم صلى وسلم على محمد كلما ذكره الذاكرون , وصلى الله عليه وسلم كلما غفل عنه الغافلون . 





;ولابطال جميع انواع السحر عليك بقراءة سورة البقرة مرة كل يوم لمدة شهرين وقيام الليل

ولكي لا يتجدد السحر اليكم التحصين العام


1اكل سبع ثمرات كل يوم صباحا
2 الوضوء والمحافضة عليه
3صلاة الجماعة
4قيام الليل
5الاستعاذة عند دخول الخلاء
6الاستعاذة عند دخول في الصلاة ((قول الله اكبركبيرا والحمد لله كثيرا وسبحان الله بكرة واصيلا 3 مرات))
7اعوذ بالله من الشيطان الرجيم من نفخه ونفثه وهمزه
8قبل النوم في الليل تتوضء وتقرأ اية الكرسي وتذكر الله تعالى حتى يأتيك النوم
9 تقول بعد صلاة الفجر ((لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك واللحمدوهو على كل شيء قدير
10عند الدخول في المسجد ((اعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم))
11 بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الارض ولا في السماء وهو السميع العليم 3مرات مساءا وصباحا
12عند الخروج من البيت ((بسم الله توكلت على الله لا حول ولا قوة الا بالله
13تقول صباحا ومساءا (( اعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق))

وفي النهاية اقول لكم ولنفسي لنقترب الى الله وذلك بالتزام باوامر الله وبفعل الخيرات والامر بالمعروف والابتعاد عن المحرمات ولنطلع على حياة رسول الله وسيرته وحياة اصحابه ومن تبعهم بالاحسان الى يوم الدين, وقوموا بنشرهذا الموضوع وكل موضوع ديني هادف اذا كنت مشارك في موقع ما ليستفيد الكل وتعم الفائدة على جميع المسلمين وغير المسلمين ولكي يكثر الاجر والثواب
واليكم هذا الموقع وهذه المدونة تجدون فيه كل شيء يقربكم الى محبة الله ورسوله والى الحياة السعيدة في الدنياوالأخرة
اليكم الموقع
http://htyte.eb2a.com/
والمدونة
http://islamona2011.blogspot.com/

وللتواصل اليكم الفيسبوك التالي والاميل
http://www.facebook.com/HTYTEMAN
( htytewx@gmail.com)
 (((htyte08@hotmail.com )))
ولا تنسوا اخوكم من صالح دعائكم
وشفا الله جميع المسلمين امين

بقلم المحترف محمد احتيت htyte mohammed

  • انا مواطن مغربي وادرس العلم الشرعي بالجامعة وهدفي من هذا الموقع هو جمع اهم الدروس و الكتب للمساعدة طالب العلم الشرعي بان يصبح من العلماء الربانيين كما ان هدفي من هذا الموقع هو الحصول على مرضات الله عن ابن عباس رضي الله عنهما: " يرفع العالم فوق المؤمن سبعمائة درجة، بين كل درجة كما بين السماء والأرض " " ،

    والله المستعان

    1 تعليق على " §§{ عالج نفسك بالإستغفار }§§ "

    السلام عليكم يا أيها الشيخ الفاضل
    بارك الله فيكم و ليهنكم العلم و أسأل الله لكم القبول و الرضا و أن يزدكم هدى على هدى و أن يرزقكم مرافقة نبيه الكريم عليه السلام في الفردوس الأعلى

    الشيخ الكريم
    والله لقد استفدت كثيرا من قراءة هذه المدونة الطيبة بارك الله فيكم ذلك أنني أعاني منذ زمن طويل من العين و الحسد و أشك في ترافق الأمر إلى مس أو سحر
    لا سيما و أن لدي عما من صالحه أن لا يصيبني من الخير طرف لأنه أكل ورثنا الذي هو شيء كثير و كان باقي أخوتي صغارا فخوفهم وعلم أنه لن يقدر علي في مواجهة متكافئة فضربني تحت الحزام و استعان بالسحر - لست متأكده ولكن قرائن الأحوال تدل على ذلك وأرجو أن أكون مخطئة -
    المهم يا يا شيخنا الكريم بدأت معاناتي في عمر ال 14 سنة و مازالت حتى الآن وعمري 39 سنة حيث لم أوفق في وظيفة ولم أتزوج برغم كثرة الخطاب لكن لم يتم شيء. إضافة إلى اصابتي بأورام ليفية بالرحم مؤخرا و برغم أنني عملت عملية لأجلها لكنها لم تنجح بل ساءت حالتي أكثر من قبل
    مؤخرا قادني الله إلى موضوع فتح لي طاقات النور والخير الا وهو حفظ القرآن و برغم أنني على أعتاب البداية إلا أنني شعرت بتغيير مذهل
    ومن الفتوحات التي من الله علي بها الوقوع على مدونتكم الطيبة وقد نفذت بعض الاوراد و احسست نتيجتها الممتازة من اول استخدام و اخص بالذكر دفع الوسوسة - زيادة النشاط و فك النحس و بإذن الله سأنفذ العلاج بسورة البقرة

    ما لاحظته على أسلوبكم هو أنه سلس و مباشر و واضح كما أن تكرارات الورد معقولة يعني لا تزيد عن الساعة مثلا وهذا يشجع على التقدم في العلاج


    أحببت أن أتشارك معكم هذا التعليق الطويل تعبيرا عن امتناني و جزيل شكري وفي كل مرة تقع عيني على ما يفيدني فإنني حتى و إن لم أعلق أدعو من كل قلبي بالخير و الصلاح و الفلاح في الدارين لكاتب الموضوع

    و لكم منى دعوات متصلة إن شاء الله و تقبل الله منا و منكم صالح الأعمال

    صفحتنا على الفيسبوك

    التعليقات

    أقسام الموقع

    adse