آخر الأخبار
... مرحبا بزورا موقع الرقية الشرعية وعلاج السحر
يتم التشغيل بواسطة Blogger.

تذكر ان الله هو الشافي

وعلى العبد الاخذ بالأسباب

اعراض وعلامات العين والحسد والعلاج الشافي باذن الله - هاام جداً- للشيخ: سعد العتيق

0

اعراض وعلامات العين والحسد والعلاج الشافي باذن الله - هاام جداً- للشيخ: سعد العتيق


قية شرعية مختصرة مكتوبة (للعين والحسد) هنا :http://gith.lolbb.com/t37-topic#38





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فلا شك أن للحسد والإصابة بالعين أثراً شديداً بقدر الله، ولكن ينبغي أن نتنبه إلى أن الحسد وغيره من أنواع البلاء قد يتسلط على العبد بسبب تعديه لحدود الله، وارتكابه للذنوب والمعاصي، لا سيما الكبائر كالزنا واللواط وقطيعة الرحم والظلم ..الخ وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ما من ذنب أجدر أن يعجل الله لصاحبه العقوبة في الدنيا مع ما يدخر له في الآخرة من البغي وقطيعة الرحم. رواه الترمذي، وقال: حسن صحيح، وأبو داود وابن ماجه وأحمد وصححه الألباني.

ولهذا يكون العلاج بإصلاح الحال مع الله والإقبال عليه بالاستغفار والتوبة من جميع الذنوب، فإن ذلك من أعظم أسباب رفع البلاء، فما نزل بلاء إلا بذنب وما رفع إلا بتوبة، كما قال الله تعالى: وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ {الشورى:30}، وقال سبحانه: وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ {هود:3}، وقال تعالى: لَوْلَا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ {النمل:46}، ثم بعد ذلك يبدل السيئ بالحسن، وتتبع السيئات بالحسنات حتى تمحوها، وتلزم تقوى الله تعالى في السر والعلن بمراقبته وحفظ أمره ونهيه، فمن اتقى الله تولى الله حفظه، ولم يكله إلى غيره، ونصره على عدوه، قال تعالى: وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطٌ {آل عمران:120}، وقال عز وجل: وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا* وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ... وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا {الطلاق:2-3-4}. وقال النبي صلى الله عليه وسلم: احفظ الله يحفظك. رواه أحمد والترمذي، وقال: حسن صحيح. وصححه الألباني.

واعلم أخي الكريم أن من صدق الله صدقه الله، فأحسن اللجوء والتوكل عليه، وأحسن الظن به، يكفك ما أهمك، وعليك بكثرة الدعاء والتضرع، والإكثار من الطاعات خاصة الصلاة والذكر والصدقة، والرقية الشرعية، فهذا علاج ناجع للحسد وغيره من أنواع البلاء...

ويقول احد المشائخ : أن من أعظم أسباب البلاء الذنوب والمعاصي، فقد يكون ما أصابك من مصائب بسبب ذنب أتيته، قال تعالى: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِير.{الشورى:30}. وقال تعالى: ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ.{الروم:41}. فبالتوبة والاستغفار يكشف البلاء بإذن رب الأرض والسماء، فإنه: ما نزل بلاء إلا بذنب، ولا رفع إلا بتوبة.
4

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التسميات

صفحتنا في الفيسبوك ولطلب العلاج مجانا