ads

بحث هذه المدونة عن مواضيع علاج السحر

ملخص العقيدة الجزء الثاني

المطلب الخامس :ثمرات الايمان بالله تعالى :
اولا:ثمرات الايمان بالله بصفة عامة :
1-      تحقيق توحيد الله تعالى: بحيث لايتعلق غيره رجاء ولاخوف ولايعبد غيره
2-      كمال محبة الله تعالى : وتعظيمة بمقتضى أسمائه الحسنى وصفاته العلياء .
3-      تحقيق عبادته بفعل ما أمر به واجتناب مانهى عنه .
ثانياً : ثمرات الايمان باسماء الله وصفاته خاصة
انا الي فهمته من هذء النقاط ان اسماء وصفات الله سبحانه وتعالى مثل السمعي والبصير والرحيم ...لها ثمرات على شخصية المؤمن ... يتذكر البعد هذه الصفات ان الله فيها اعظم شئناً ومكان عددها 16 وهي لغوية .. لكن تم اختيار 6 حسب الصفحة رقم 79-83)
1-      ان العبد اذا امن بصفات (العلم والاحاطة والمعية ) ، اورثة ذلك الخوف من الله عز وجل المطلع عليه الرقيب الشهيد
2-      انه اذا علم العبد وآمن بصفات الله من (الرحمة ،والرافة،والتوب،واللطف،والعفو،والمغفرة والستر، واجابة الدعاء) فانه كلما وقع في ذنب دعى الله ان يرحمة ويغفر له ويتوب عليه.
3-      ان العبد الذي يعلم ان الله يتصف بصفات (القهر ، والغلبة ، والسلطان والقدرة ، والهيمنة،والجبروت )يعلم ان الله لايجزة شي فهو قادر على ان يخسف به الارض ..)
4-      ومن ثمرات الايمان بصفات الله عزوجل ان يظل العبد دائم السؤال لربه،فان اذنب سألة بصفات (الرحمة والتوب والعفو والمغفرة)
5-      ان العبد اذا تدبر صفات الله من (العظمة والجلال والقوة والجبروت والهيمنة)استصغر نفسة وعلم ضعفها وعجزها .
6-      ان العبد اذا علم ان الله يتصف بفصفة القوه ، العزة..)وامن به علم انه انما تكتسب قوته من قوة الله تعالى


الايمان بالملائكة :
متطلبات الايمان بوجود الملائكة :
 المطلب الاول :الملائكة عالم غيبي ،وليس لهم من خصائص الربوبية والالوهية شي ، مخلوق من نور قولة تعالى (ولهُ من في السموات والارض ومن عنده لايستكبرون عن عبادته ولايستحسرون الى الاية الكريمه)
المطلب الثاني :الايمان بمن علمنا اسمه منهم باسمة (كجبريل )ومن لم نعلم اسمائهم نؤمن بهم إجمالاً
المطلب الثالث :الايمان بما علمنا من صفاتهم كصفة (جبريل عليه السلام) فقد اخبر النبي (ص)انه رآه على صفته التي خلق عليها ،وله ستمائة جناح قد سد الافق)...وقد تحول الملك الى بشر بامر من الله تعالى الى هيئة رجل كما حصل مع جبريل حين ارسله الله الى مريم عليها السلام والنبي (ص)
المطلب الرابع :الايمان بما علمنا من اعمالهم التي يقومون بها من امر الله تعالى : كتسبيحة والتعبد له ليلاًونهاراً بدون ملل ولافتور ..

اعمال الملائكة :
1-      جبريل :الامين على وحي الله تعالى يرسله الله به الى الانبياء والرسل
2-      وميكائيل :الموكل بالقطر اي بالمطر والنبات
3-      واسرافيل :الموكل بالنفخ في الصور عند قيام الساعه وابعث الخلق
4-      وملك الموت :الموكل بقبض الارواح عند الموت
5-      ومالك :الموكل بالنار وهو خازن النار
6-      والملائكة الموكلين بالاجنة في الارحام:اذا تم الانسان اربعة اشهر في بطن أمة بعث الله اليه ملكاً وامره بكتب زرقة واجله وعملة وشقى او سعيد.
7-      والملائكة الموكلين بحفظ اعمال بني آدم:كتابتها لكل انسان ملكان احدهما عن اليمين والثاني عن الشمال .
8-      والملائكة الموكلين بسؤال الميت :اذا وضع في قبرة يأتية ملكان يسالانه عن ربة ودينة ونبية .

وقد انكر قوم من الزائغين كونه الملائكة اجساماً وقالوا انها عباره عن قوى الخير الكامنة في المخلوقات ...وهذء تكذيب لكتاب الله تعالى (الحمدلله فاطر السموات والارض جاعل الملائكة رسلاً اولى اجنحة مثنى وثلاث ورباع يزيد في الخلق مايشاء ان الله على كل شي قدير)

المطلب الخامس :ثمرات الايمان بالملائكة :
1-      العلم بعظمة الله تعالى وقتوته وسلطانه فان عظة المخلوق تدل على عضمة الخالق
2-      شكر الله تعالى على عنايتة ببني آدم حيث وكل من هؤلاء الملائكة من يقوم بحفظهم وكتابة اعمالهم وغير ذلك
3-      محبة الملائكة على ماقاموا به من عبادة الله تعالى .
الايمان بالكتب :
المطلب الاول : الايمان بأن نزولها من عند الله حقاً
الكتب :جمع (كتاب)بمعنى مكتوب  والمراد بها منا:الكتب التي انزلها الله تعالى على رسلة رحمة للخق وهداية لهم ليصلوا بها الى سعادتهم في الدنيا والاخره .
المطلب الثاني :الايمان بما علمنا اسمه منها باسمه :كالقران الذي نزل على سيدنا محمدعليه افضل الصلاة والتسليم والتوراة التي انزعلت على موسى (عليه السلام)والانجيل الذي انزل على عيسى (عليه السلام) والزبور الذي اوتيه داود (عليهه السلام) ومالم نعلم نؤمن به اجمالاً
المطلب الثالث :تصديق ماصح من اخبارهم :كاخبار القران واخبار مالم يبدل او يحرف من الكتب السابقة
المطلب الرابع :العمل باحكام مالم ينسخ منها والرضا والتسليم به سؤاء افهمنا حكمته ام لم نفهمها .
فلايجوز العمل باي حكم من احكام الكتب السابقة الا ماصح منها واقره القران .





المطلب الخامس :
1-      العلم بعناية الله تعالى بعبادة :حيث انزل لكل قوم كتاباً يهديهم به
2-      العلم بحكمة الله تعالى في شرعة :حيث شرع لكل قوم مايناسب احوالهم كما قال تعالى (لكل جعلنا منكم شرعه ومنهاجا)
3-      شكر نعمة الله في ذلك

الايمان بالرسل
الرسل :جمع رسول بمعنى مرسل اي مبعوث بابلاغ شي  واول الرسل نوح عليه السلام واخرهم محمد
-          وفي صحيح البخاري عن انس بن مالك رضي الله عنه في حديث الشفاعه ان النبي (ص) ذكر ان الناس ياتون الى آدم ،ليشفع لهم فيعتذر اليهم ويقول :ائتوا نوحاً أول رسول بعثه الله )
-          وقال الله تعالى في محمد (ص) ((ماكان محمد أبا احد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبين وكان الله بكل شي عليماً)
-          الرسل بشر مخلوقون ليس لهم من خصائص الربوبية والالوهيه شي قال الله تعالى عن محمد(قل لااملك لنفسي نفعاً ولا ضراً الا ماشاء الله ولو كنت اعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السؤء ان انا الانذير وبشير لقوم يؤمنون)
-          اوصف الله تعالى عن الرسول بالعبودية له في اعلى مقاماتهم فقال تعالى لنوح عليه السلام (انه كان عبداً شكورا) وايضا قال في ابراهيم واسحاق ويعقوب عليهم السلام (واذكر عبادنا ابراهيم واسحاق ويعقوب اولى الايد والابصار ،انا اخلصناهم بخالصة ذكرى الدار ،وانهم عندنا لمن المصطفين الاخيار)
وفي عيسى ابن مريم (ان هو الا عبد انعمنا عليه وجعلنه مثلا لبني اسرائيل).

والايمان بالرسل يتطلب الاتي :
المطلب الاول :الايمان بان رسالتهم على حق من الله تعالى ،فمن كفر برسالة واحد منهم فقد كفر بالجميع قولة تعالى (كذبت قوم نوح المرسلين)
المطلب الثاني : الايمان بمن علمنا اسمه منهم باسمة :مثل محمد (ص) ، ابراهيم وموسى ...
المطلب الثالث :تصديق ماصح عنهم من اخبارهم
المطلب الرابع :العمل بشريعة من ارسل الينا منهم :وهو خاتم الانباء محمد(ص) قوله تعالى (فلا وربك لايؤمنون حتى يحكموك فيما شجرة بينهم ثم لايجدوا في انفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليما)
المطلب الخامس :ثمرات الايمان بالرسل :
أ‌-        العلم برحمة الله تعالى :حيث ارسل لهم الرسل ليهدوهم الى صراط الله تعالى
ب‌-    شكرة تعالى على هذة النعمة الكبرى.
ت‌-    محبة الرسل عليهم الصلاة والسلام وتغظيمهم والثناء عليهم بما يليق بهم :لانهم قاموا بعبادته وتبليغ رسالته
الايمان باليوم الاخر :
اليوم الاخر: هو يوم القيامة الذي يبعث الناس فيه للحساب والجزاء ،وسميى بذلك :لان يوم بعده حيث يستقر اهل الجنة في منازلهم واهل النار في منازلهم .

والايمان باليوم الاخر يتضمن المطالب الاتية :
1-      المطلب لاول :الايمان بالبعث :وهو احياء الموتى حيث ينفخ في الصور نفخة الثانية فيقوم الناس لرب العالمين في قوله تعالى (يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدانا اول خلق نعيدة وعدا علينا انا كنا فاعلين)
2-      المطلب الثاني : الايمان بالحساب والجزاء :يحاسب العبد على عملة ويجازي عليه قولة تعالى (انا الينا ايابهم ،ثم ان علينا حسابهم)
3-      المطلب الثالث :
الايمان بالجنة والنار وانهما المال الابدي للخلق :فالجنة دار النعيم التي اعدها الله تعالى للمؤمنيين المتقين قولة تعالى (ان الذين امنوا وعملوا الصالحات اولئك هم خيرا لبرية...الى اخر الاية)
النار : فهي دار العذاب التي اعدها الله تعالى للكافرين الظالمين قال تعالى (واتقوا النار التي اعدت للكافرين)
المطلب الرابع :ثمرات الايمان باليوم الاخر:
الاول :الرغبة في عمل الطاعه والحرص عليها رجاء لثواب ذلك اليم.
الثانية :الرهبة من فعل المعصية من الرضى بها خوفا من عقاب ذلك .
الثالث :تسلية المؤمن عما يفوته من الدنيا بما يرجوه من نعيم الاخر.
وقد انكر الكافرون البعث بعد الموت زاعمين ان ذلك ان ذلك غير ممكن وهذا الزع باطل دل عىل بطلانه
الشرع و الحس والعقل
الشرع : قال تعالى زعم الذين كفروا ان لن يبعثوا اقل بلى وربي
الحس :قوم موسى حين قالوا له في قولة تعالى (واذا قلتم ياموسى لن نؤمن لك حتى نرى الله جهره فاخذتكم الصعقة وانتم تنظرون)
العقل :
1-      ان الله تعالى فاطر السموات والارض ومافيهما خالقهما ابتداء والقادر على ابتداء الخلق لايعجز عن اعادته
2-      ان الارض تكون ميتة هامدة ليس فيها شجرة خطاء فينزل عليها المطر فتهتز خضراء حية

الايمان بعد الموت
1-      فتنة القبر :وهو سؤال الميت بعد دفينة عن ربة ودينة ونبية فيثبت الله الذين امنو بالقول الثابت
2-      عذاب القبر ونعيمة فيكو للظالمين من المنافين والكافرين العذاب قولة تعالى (ومن اظلم ممن افترى على الله كذبا او قال اوحى الى ولم يوح اليه ...الى اخر الاية الكريمه)

الايماب عد الموت في الشرع والعقل :
اما الشرع :فقد سبقت النصوص الدالة على ثبوت عذاب القبر ونعيمة .
الحس :فان النائم يرى في منامة انه كان في مكان فيسيح بهيج نعيم فيه او انه كان في مكان ضيق موحش يتالم منه
العقل :فان النائم في منامة يرى الرؤيا الحق المطابقة للواقع
·         فجواب على من زعمو على ان لو كشف عن الميت في قبرة لوحد كما كان عليه والقبر لم يتغير ..
1-      انه لايجوز معارضة ماجاء به الشرع بمثل هذه الشبهات الداحظة
2-      ان احوال البرزخ من امور الغيب التي لايدركها الحس
3-      ان العذاب والنعيم سعة القبر وضيقة انما يدركها الميت دون غيره
4-      ان ادراك الخلق ممحدود بما مكنهم الله تعالى من اداركة ولايمكن ان يدركة كل موجود .

الايمان بالقدر :
القدر:بفتح الدال :تقدير الله تعالى للكائنات حسبما سبق علمة واقتضته حكمته .

الايمان بالقدر يتضمن المطالب الاتية :
1-      المطلب الاول :الايمان بان الله تعالى عالم بكل شي جملة وتفصيلاً:ازلاً وابداً سواء كان ذلكم مما يتعلق بافعاله عبادة .
2-      المطلب الثاني :الايمان بان الله تعالى كتب ذلك في اللوح المحفوظ
وفي 1 و 2 يقول الله تعلى (الم تعلم ان الله يعلم مافي السماء والارض ان ذلك في كتاب ان ذلك على الله يسير)
3-      المطلب الثالث :الايمان بان جميع الكائنات لاتكون الابمشيئة الله تعالى :سواء كانت ممايتعلق بفعلة ام مما يتعلق بفعل المخلوقين قوله تعالى (وربك يخلق مايشاء ويختارماكان لهم الخيرة..الى الاية الكريمة)
4-      المطلب الرابع :بان جميع الكائنات مخلوقة لله تعالى بذواتها وصفاتها وحركاتها قال الله تعالى (الله خلق كل شي وهو على كل شي )
-          والايمان بالقدر – على ماوصف – لاينافي ان يكون للعبد مشئية في افعالة الاختيارية :قولة تعالى
في الشرع (فمن شاء اتخذ الى ربة مائاً
الواقع : فان كل انسان يعلم ان له مشئية وقدرة بهما يفعل وبهما يترك ويفرق بين مايقع بارادته كالمشي في قولة تعالى (لمن شاء منكم ان يستقيم ، وما تشاءون الا ان يشاء الله رب العالمين)
-          الايما بالقدر – على ماوصف – لايمنح العبد حجة على ماترك من الواجبات وافعل من المعاصي وعلى هذء فاحتجاجة به باطل من وجوه (قولة تعالى – (سيقول الذين اشركو لوشاء الله مااشركنا ولا ءاباؤنا ولا حرمنا من شي كذلك كذب الذين من قبلهم حتى ...الى اخر الاية الكريمه))
فقد اكتفيت في هذء بالدليل القرائني لمراجعتها تجدها في صفحة 108
المطلب الخامس :ثمرات الايمان بالقدر :
1-      الاعتماد على الله تعالى عند فعل الاسباب
2-      ان لايعجب المرء بنفسة عند حصول مراده ،لانها كالها بالتوفيق من الله تعالى
3-      الطمأنينة والراحة النفسية بما يجزي عليه من ادقار الله تعالى .
-         وقد ظل في القدر طائفتان ((((هالطائفتان ورانا ورانا جابولنا الهم ))) نجداوي
أ‌-        الجبرية :الذين قالوا ان العبد مجبر على عملة وليس له فيه ارادة ولاقدرة
الرد على الطائفة الجبرية :
1-      الشرع : فان الله تعالى اثبت للعبد ارادة ومشئية واضاف العمل اليه قال تعالى (منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الاخر)
2-      الواقع :فان كل انسان يعلم الفرق بين افعاله الاختيارية التي يفعلها بارادته كالاكل والشرب والبيع ....وبين مايقع عليها بغير ارادته كالارتعاش والحمى ..
ب‌-    القدرية :الذين قالوا ان العبد مستقبل بعلمة في الارادة والقدرة وليس لمشئية الله تعالى وقدرته فيه اثر.
1-      الشرع :فان الله تعالى خالق كل شي وكل شي كائن بمشيئتة وقد بين الله تعالى في كتابة ان افعال العباد تقع بمشيئتة قوله تعالى(ولو شاء الله مااقتتل الذين من بعدهم من بعد ماجاءتهم البينات ولكن اختلفوا فمنهم من امن ومنهم من كفر ولو شاء الله مااقتتلو ولكن الله يفعل مايريد)
2-      العقل : فان الكون كله مملوك لله تعالى والانسان من هذء الكون فهو مملوك لله تعالى ،ولايمكن للمملوك ان يتصرف في  ملك المالك الا باذنة ومشئيتة

الفصل الرابع
نواقض الايمان وضوابط التكفير
نواقض الايمان:
المطلب الاول :
الناقض في اللغة :النقض:إفساد مابرمت من عقد او بناء وفي الصحاح النقض نقض البناء والحبل والعهد غيرة النقض ضد الابرام .
الناقض في الاصطلاح :هو الاعتقاد والقول المكفر الذي ينتفي به ايمان العبد ويزول ويخرجة من دائرة الاسلام والايمان الى حظيرة الكفر والعياذ بالله .المصطلح الفقهي هو المرتد
المطلب الثاني :
وهي في الجملة نواقض اعتقادية ونواقض قولية ونواقض عملية ولا تكون الا بدليل من الكتاب او السنه ومنها :
1-      الشرك في عبادة الله
أ‌-        الاعتقاد بان اللكون اقطاب يتصرفون فيه
ب‌-    الاعتقاد بان ارواح الاولياء الصالحين تتصرف في العبادة واحوالهم بعد الموت
ت‌-    الخوف من الجن والرهبه منهم في مالا يقدر عليه الاالله
ث‌-    طاعة المشايخ من الصوفية وغيرهم في معصية الله مع اعتقاد ذلك
ج‌-      دعاء غير الله والاستغاثة به
ح‌-      من جعل بينه وبين الله وسائط من يدعوهم ويسالهم الشفاعه "كفر إجماعا"
2-      الشك :وهو التردد بين التصديق والتكذيب ولايصلح ايمان العبد الاتصديق تام "ومن شك في حرف من القران فما فوق كفر يخرج من الملة "
3-      الجحود: فمن علم شيئا من الدين وصح علمة عندة ثم حجدة فهو كافر
وللجحود نوعان "كماقال ابن القيم"رحمة الله
المطلق :ان يجحد جملة مانزله الله وارساله الرسول
والخاص المقيد :ان يجحد فرضاً من فروض الاسلام او تحريم محرم من محرماته اوصفة من وصف الله بها نفسه.
وللجحود اسباب منها:الاستكبار والحسد والبغض والكراهية ..
ويترتب عليه آثار منها :التكذيب ،والسب ، الاستهزاء ،الاستحلال ،التشكيك في الدين
4-      الاعراض عن دين الله تعالى :لغة :التولي ,واصطلاحاً هو :التولي عن تعلم اصل الدين الذي يكون بة مسلماً او يخرج به من عقيدة كفرية او فعل كفر .وقال ابن القيم :واما كفر الاعراض فانه يعرض بسمعة وقلبة عن الرسول لايصدقة ولايكذبة ولايوالية ولايعادية ولايصغى الى ماجاء به البتة .
5-      الاستهزاء والسخرية بالله ،اوآياته اورسولة من رسلة :وهذء كفر بنص الكتاب والسنة واجماع المسلمين
قولة تعالى (ولءين سالتهم ليقولن انما كنا نخوض ونلعب ...الى الاية الكريمة
6-      سب الله عزوجل اورسول من رسوله اوسب الدين الله :فقد اجمع المسلمون على ان من سب الله اوسب رسولة ادفع شئياً مماانزل الله عزوجل اوقتل نبياً من انبياء الله عزوجل انه كافر.
7-      الاستكبار على الله وشرعة : هو عدم الاعتراف بماجاء به الرسول (ص)من عند ربه كبراً فهو كفر
8-      التكذيب :وهو تكذيب الرسل فيما جاءوا به من عند ربهم او تكذيب شي من شرع الله فهم كفر التكذيب
أ‌-        تكذيب القلب :وهو ماعنا ابن القيم بان هذء قسم قليل في الكفار لان الله تعالى اعطى الانبياء والرسل البراهين والايات على صدقهم .
ب‌-    تكذيب اللسان :مع علم القلب وهذء هو الجحود.
9-      العرافة والكهانة :
أ‌-        الكاهن :هو الذي يدعي المعرفة عن الكوائن في مستقبل الزمان ويدعي معرفة الاسرار
ب‌-    العراف :هو الذي يدعي علم ماضى كمعرفة السارق ومكان السرقة .
-          والاصف فيه :استراق الجني السمع من كلام الملائكة فيلقية في اذن الكاهن والكاهن :لفط يطلق على العراف والذي يضرب بالحصى والمنجم ويطلق على من يقوم بامر اخر ويسعى في قضاء حوائجة .
10-    السحر : معناة في اللغة :مالطف وخفى سببة واما حقيقتة والمقصد منه كما قال ابن مفلح :السحر عقد ورقي وكلام يتكلم به اويعمل شيئاً يؤثر في بدن المسحور اوقلبه اوعقلة من غير مباشرة له (فمنه من يقتل ومنه مايمرض ومن مايمنع الرجل من وطء امراته ومنه مايفرق بينهما)
انواع السحر :
أ‌-        سحر الصرف :وهو التفريق بين اثنين فاكثر
ب‌-    سحر العطف :وهو الجم بين اثنين فاكثر
ت‌-    سحر التخييل :كما فعل سحرة فرعون ...وسحر تخيل فعل الشى ولم يفعل كما فعل لبيد ابن الاعصم اليهودي في النبي (ص) حيث كان يخيل له انه ياتي اهل ولم يفعل حتى نزل جبريل(ص)ورقاه بالمعوذتين
11-   استحلال ماحرم الله ورسوله اوتحريم مااحلة الله ورسوله :قال الشوكاني ومن استحل ماهو حرام "كفر بالاجماع"
12-   عدم تكفير المشركين الاصليين او الشك في كفرهم اوتصحيح مذهبهم :وهم كل من دان بغير الاسلام من اليهود والنصاى والمجوس والوثنيين وغيرهم من ملل الكفر "وهذء كفر باجماع المسلمين"
13-   موالاة المشركين ونصرتهم على المسلمين :
14-   النفاق الاعتقادي :ومعناة اظهار الاسلام وابطان الكفر والشرك بالله
أ‌-        تكذيب الرسول (ص) فيماء جاء به من عند ربه اوتكذيب بعضة
ب‌-    بغض الرسول (ص) اوبغض بعض ماجاء به
ت‌-    المسرة بانخفاض دين الاسلام
ث‌-    الكراهية لانتصار دين الاسلام ومحبة نصرة الكفار على المسلمين .
15-   من اعتقد ان بعض الناس لايجيب عليه اتباعه (ص) وانه يسعة الخروج من شريعته : اعتقد بعض المتصوفة ان الانسان يسعة الخروج عن شريعة محمد (ص) كما وسع الخضر الخروج عن شريعة موسى (عليه السلام)فهو كافر،ولافرق في هذة النواقض بين الهازل والجاد والخائف الا المكرة وكلها من اعظم مايكون خطرا ومن اكثر مايكون وقوعاً
ضوابط التكفير :
المطلب الاول :خطورة التكفير : التكفير حكم شرعي وحق محص لله تعالى
-          المسلم اذا تلبس بشي من مظاهر الشرك لايلزم ان نحكم عليه بالشرك بل قد يكون معذوراً فلايحكم بردته حتى تتحقق فيه شروط التكفير
-          المطلب الثاني:لماذا نعرف ضوابط التكفير ؟:عندما بين علماء الاسلام نواقض الايمان والاسباب المخرجة من دائرة الاسلام كانوا يرمون من بيانهم هذء الى مايلي :
أ‌-        بيان حكم الله اولا في القضايا والصور التي تعرضوا لها
ب‌-    بيان الحدود الدينية التي لايجوز تجاوزها
ت‌-    ارادو في الوقت نفسة حماية العقيدة ودين الامة من لعب اللاعبين
ث‌-    تحذير الناس وتنبيههم من الوقوع في المكفرات التي يجهلون كثيراً منها .
المطلب الثالث :مايترتب على التفكير من احكام
وقد اجمع اهل السنه والجماعه على ان الشخص المكفر يترتب على كفره احكام منها :
أ‌-        عدم حل زوجتة :لان المراة المسلمة لاتحل ان تكون زوجة لكافربالاجماع
ب‌-    وجوب محاكمته اما القضاء :لتنفيذحد الردة عليه
ت‌-    انه اذا مات على ردته وكفره ،لاتجري عليه احكام المسلمين فلايغسل....ولايصلى عليه
المطلب الرابع :
1-      الاصل في المسلم العدالة :ضوابط التكفير :فقد اتفق ائمة اهل السنة والجماعة على هذء الضوابط فكانوا اعظم الناس ورعا لان التكفير المسلم مسالة خطيرة ويجب عدم الخوض فيها دون دليل او برهان ,ولاتكون مبنية على اوهام او ظنون اوو دعاوي لايملكون عليها بينات .
2-      الاحتياط في تكفير العين :اهل السنة والجماع يطلقون القول في التكفير فيقولون من قال كذا او فعل كذا فهو كافر وعندما يتعلق الامر بالشخص معين الذي قاله اوفعلة لايحكمون على كفرة اطلاقاً حتى تجتمع في الشروط وتنتفي عنه الموانع فعندئذ تقوم عليه الحجة التي يكفر تاركها (لان التكفير ليس حقا لاحد يحكم به على من يشاء على وفق هواه بل التكفير حكم شرعي فيجب الرجوع في ذلك الى ضوابط الشرع .)
3-      ماتقوم به الحجة :ان السلف اتفقوا على عدم تكفير المعين الا بعد قيام الحجة وان التكفير والتعذيب لايقوم الابعد قيام الحجة.يقول ابن تيميه رحمة الله تعالى (الكتاب والسنه قد دل على ان اللله لا يعذب احداً الا بعد ابلاغ الرساله فمن لم تبلغه جمةل لم يعذبة راساًومن بغلته جملة دون بعض التفصيل لم يعذبة الا على انكار ماقامت عليه الحجة الرسالية)
4-      عدم التكفير بكل ذنيب : من الاصول المجمع عليها عند اهل السنة انهم لايكفرون احد من اهل القبلة بذنب ما لم يستحلة ويقصدون بالذنب الذي لايكفر صاحة فعل الكبائر او الصغائر او ترك الواجبات خلافا للوعيدية .
5-      موانع التكفير :عند اهل السنة والجماعه موانع يمنع من تنزيل الحكم على الشخص بعينة الا بعد توفرها
أ‌-        الجهل : ان من شروط الايمان عند اهل السنة والجماعة وجودة العلم والمعرفة عند الشخص المؤمن لذا فمن انكر امراً من امور الشرع جاهلاً به فانه لايكفر  ولم تقم عليه الحجة
ب‌-    الخطاء : اتفق ائمة اهل السنة والجماعة على ان الاكراه على الكفر بضوابط الشرعية يعتبر من موانع التكفير في حق العين : ومن ضوابط الاكراه عندهم (التهديد بالضرب والقتل ،التعذيب)
الا ان اجمع اهل السنه والجماعه على ان من اكره على الكفر فاختار القتل اعظم اجراء عند الله تعلى ممن اختار الرخصة .اما من نطق بالكفر وقال :قصدت المزاح فه كافر ظارا وباطناً اذا حكم الكفر يلزم الجاد والهزل والمازح على السواء، حسب ماجاء عن ابن تميمية رحمة الله تعالى .
ت‌-    التاويل السائغ :هو التلبس والوقوع في الكفر متاولا من غيرقصد لذلك الذي له وجه في العلم واللغة يعتبر من موانع التكفير وذلك اذا كان سببه القصور في فهم الادلة الشرعية .او الاستناد الى الشبة التي تصرف عن اتباع الحق دون تعمد للمخالفة او المعارضة او التكذيب او الرد او العناد بل اعتقاد العكس بان الحق معه والتزمة بذلك .((وهذء النوع من المتاول اذا اخطاء وكان من اهل الايمان فهو معذور حتى تقام عليه الحجة وتزول عن الشبهة )) وهذء النوع من التاويل مذموم اذا لم يعطلل بعض احكام الشريعة المعلومة ، واما اذا كان مما يعلطل احكام الشريعة فهذء اشد ذماً.
واتفق العلماء ايضاً على ان هنالك تاويلات لايعذر بها كتاويلات الباطنية والفلاسفة ويرغيرهم من الغلاة . (فالتأويل عن اهل السنة والجماعه 1- يعذر به الانسان 2- لايعذر به ))

الفصل الخامس
المطلب الاول :مفهوم العلمانية
العلمانية :secularisem وهي من العلم وترجمتها غير امينة ولادقيقة ولا صحيحة .والترجمة الصحيحة هي :لادينية او  لاغيبية او الدنيوية او لا مقدس
المدلول الصحيح للعلمانية :انها اقامة الحياة على ير الدين سواء بالنسبة للفرد او للدولة وهي حركة اجتماعية تهدف الى صرف الناس  وتوجيههم من الاهتما بالاخرة الى الاهتمام بالدنيا

المطلب الثاني : اسباب نشاة العلمانية
1-      تحريف الدين النصراني :لقد قام النصارى النصرانية بعد ان رفع الله عز وجل عيسى(عليه السلام )ونجاة من الموت حيث حرفوا دينة وادخلوا فيه الشرك بتالية عيسى وادعاء بنوت لله تعالى وعبادة اله ثالث معهما ليصبح الالة ثلاث في واحد الاب الابن الروح القدس ... ويخالف هذء ثلاثه
أ‌-        عدم رد العدوان والدفاع عن النفس تحت شعار ديني
ب‌-    امكانية الجمع بين التدين والتمتع بالمباحاث الدنيوية
2-      طغيان الكنيسة ورجالها :قد عشات اوروبا في القرون الوسطى فترة قاسية تحت طغيان رجال الكنيسة وهيمنتهم وفساد احوالهم واستغلالهم السلطة الدينية لتحقيق اهوائهم وارضاء شهواتهم .
3-      الصراع بين الكنيسة والعلم :في الوقت الذي كانت الكنيسة فيه تطغي على جوانب الحياة كافة وقعت الحروب الصليبية بين المسلمين والاوروبيين واستمرت طوال القرنين 11 و 12 ميلادي .في ازدهار الحصر الاسلامي في جميع مجالات العلومم والفنون في الاندلس والشمال الافريقي وصقلية ..حيث كانت المدارس يؤمها طلاب العلم ومنهم الاوروبيون الذين وفدواا يتعلمون من الاساتذة المسلمين وبعد هذة الفتره عاد هؤلاء الاوربيين الذين تاثروا بنور الاسلام وعرفوا ان الكنيسة ورجالها عملة مزيفة اخذ هؤلاء يقاومون الكنيسية ودينها بالزيف وبداء الانسان الاوربي بتحقيق العديد من الاكتشافات والاختراعات في مجال العلوم .حينذاك تصور بعض المفكرين الاوربين ان يمكن القضاء على هذء النزاع بتوزيع السلطات وتقسيمها على طرفين طرف يكون للدولة بحيث تشرف على جميع المجالات الحياتية والعلمية من ادارة وتعليم واقتصاد وطرف يكون للكنيسة تشرف على الجوانب الاسرية والدينية كمراسيم الزواج والوفاة وغيرها ..

المطلب الثالث :اسباب انتشار العلمانية بين ابناء المسلمين :
أ‌-        الفراغ الروحي والفكري الذي يعاني منه المثقفون
ب‌-    الهزيمة النفسية اما النموذج الغربي للحياة
ت‌-    البعثات الدراسية الى بلاد الغرب
ث‌-    الستخدام وسائل الاعلام المعاصرة في الترويح للدعوه الى العلمانية .
ج‌-      محاربة دعاة الاسلام الواقفين امام دعاوي العلمانيين
المطلب الرابع :اهداف العلمانية  تسعى العلمانية الى تحقيق العديد من الاهداف 
1-      مواجة الدين الاسلامي
2-      اتهام التاريخ الاسلامي بانه تاريخ دموري استعماري عنصري غير حضاري
3-      السعي لزعزعة مصادر المعرفة والعلم الراسخة في فكر ووجدان المسلم
4-      السعي لزعزعة القيم الاخلاقية الراسخة في المجتمع الاسلامي
5-      استبعاد مقولة الغزو الفكري من ميادين الفكر والثقافة مثل حوار الثقافات
6-      وصم الاسلام بالاصولية والتطرف وممارسة الارهاب الفكري
7-      الترويج للمظاهرة الاجتماعية الغربية وبخاصة في الفن والرياضة ...
8-      الترويج الدائم للنظريات العلمانية الغربية في الاجتماع الادب
المطلب الخامس :اهداف العلمانية يمكن تلخيص موقف الاسلام من العلمانية
1-      ان التدين جزء من الطبيعة البشرية ولايستطيع الانسان ان يعيش من غير دين
2-      حرر الاسلام الفكر من الظنون والفروض والاساطير والخرافات
3-      ان الحرية في الاسلام تعني تحرير العقل من قيود الوثنية مهما اختلفات اسماؤها
4-      ان الاخلاق في الاسلام ثابته لاتختلف باختلاف المجتمعات والازمان .
5-      لقد ربط الاسلام في حياة الفرد بين عقيدته التي يؤمن بها ويدين لها وبين العمل والنشاط
المطلب السادس :سبل مواجهة العلمانية :ان العلمانية اصطلاح جاهلي لاصلة له بالعلم وانما سماها اعدء الاسلا بذلك امعاناً منهم في التضليل والخداع ،ولتصدي للعلمانية من خلال الاتي :
1-      توعية المسلمين بخطورة هذء الفكر الهدامة وتعارضها مع تعاليم الدين الاسلامي
2-      تبصير المسلمين بثمار العلمانية واثارها المدمرة على المجتمعات الاسلامية
3-      العمل على نشر الكتاب الذي يبصر المسلم بدينة ويربطة به ويطلعه على حكم الشريعة الاسلامية
4-      العمل على غرس الاعتزاز بالدين الاسلامي بين جموع المسلمين .

المطلب الاول :مفهوم القاديانية : حركة نشات في سنة 1900هـ بتخطيط من الاستعمار الانجليزي في القارة الهندية بهدف ابعاد المسلمين عن دينهم وعن فريضة الجهاد بشكل خاص :وكان لسان هذة الحركة هو مجلة الاديان التي تصدر باللغة الانجليزية .

المطلب الثاني : تاسيس وابرز الشخصيات
مرزا غلام احمد القادياني 1839-1908 ولد في قرية قاديان من بنجاب في الهند ، وكان في اسرة اشتهرت بخيانة الدين والوطن ،وكان معروفاً باختلاف المزاج وكثرة الامراض وادمان المخدرات . وتصدى لهُ الشيخ ابو الوفاء ثناء الله الامر تستري امير جمعية اهل الحديث في عموم الهند .وعدد مؤلفات القاديني اكثر من 50 كتاباً ومن اهم كتبة :
1-      ازالة الاوهام
2-      اعجاز احمدي
3-      براهين احمدي
4-      انوار الاسلام
5-      اعجاز المسيح
6-      التبليغ
7-      تجليات الهية
-          نور الدين :الخليفة الاول للقاديانية وضع الانجليز تاج الخلافة على راسة فتبعة المريدون من مولقاته فصل الخطاب
-          محمد على وخوجة كمال الدين :امير القاديانية للاهورية وهما منظراً القاديانية وقد قدم الاول ترجمة محرفة للقران الكريم الى الانجليزية ومن مولفاته حقيقة الاختلاف، النبوة في الاسلام والدين الاسلامي
-           اما خوجة كمال الدين فله كتاب المثل الاعلى في الانبياء وغيره من الكتب
وجماعة لاهور هذة تنظر الى غلام احمد ميرزا على انه مجدد فحسب ولكنهما يعتبران حركة واحدة تستوعب الاول وماضاقت به الثانية وبالعكس .
-          محمد صادق :مفتي القاديانية من مؤلفاته خات النبيين
-          بشير احمد بن الغلام :من مؤلفاته سير المهدي كلمة الفصل
-          محمد احمد بن الغلام وخليفتة الثاني :من مؤلفاته انوار الخلافة ،تحفة الملوك ، حقيقة النبوة
-          اول وزير خارجية لباكستان هو :ظفر الله خان القادياني ،له اثر كبير في دعم هذة الفرقة الظالة حيث خصص لها بقعة كبيرة في اقليم بنجاب لتكون مركزا عالميا لهذة الطائفة وسموها ربوة استعارة قولة تعالى وءاويناهما الى ربوة ذات قرار ومعين) .
المطلب الثالث : الافكار والمعتقدات
بداء غلام احمد نشاطة بالترتيب الاتي لسهل حفظها
أ‌-        داعية اسلامية
ب‌-    دعى انه مجدد وملهم من الله
ت‌-    ادعى انهُ المهدي المنتظر والمسيح الموعود
ث‌-    ادعى النبوة وزعم ان نبوته اعلى وارقى من نبوة سيدنا محمد (ص)

من معتقداتهم :
1-      من معتقداتهم ان الله تعالى عما يقولون :انه يصوم ويصلي وينام ويصحو ويكتب ويخطى ويجامع
2-      بان إلهه انجليزي لانه يخاطبة بالانجليزي
3-      بان النبوة لم تختم بمحمد (ص) بل هي جارية والله يرسل الرسول حسب الضرورة وان غلام احمد هو افضل الانبياء جميعاً
4-      ان جبريل(عليه السلام) كان ينزل على غلام احمد واه كان يوحي الية وان الهاماته كالقران
5-      يقولون لا قران الا الذي قدمة المسيح الموعود (الغلام)ولاحديث الا مايكون في ضوء تعليماته ولانبي الا تحت سيادة غلام احمد
6-      ان كتابهم منزل واسمة الكتاب المبين وهو غير القران الكريم
7-      يعتقدون انهم اصحاب دين جديد مستقبل وشريعة مستقلة وان رفاق الغلام كالصحابة
8-      يعتقدون ان قاديان كالمدينة المنورة ومكة المكرمة بل افضل منهما وهي قبلتهم واليها الحجيج
9-      نادوا بالغاء عقيدة الجهاد كما طالبوا بالطاعة العمياء للحكومة الانجليزية لانها حسب زعمهم ولي الامر بنص القران
10-   كل مسلم عندهم كافر حتى يدخل القاديانية  ، كما ان المتزوجون او المتزوجات من القاديين هم كفره
11-   يبيحون الخمر والافيون والمخدرات والمسكرات .
12-   المطلب الرابع الجذور الفكرية والعقائدية :

المطلب الرابع :جذور الفكري والعقائدية
استغل الانجليز هذة الظروف فصنعوا الحركة القاديانية واختاروا لها رجلا من اسرة عريقة في العمالة وفي عام 1953 قامت ثورة شعبية في باكستان طالبت باقالة ظفر الله خان وزير الخارجية حينئذ واعتبار الطائفة القاديانية اقلية غير مسلمة وقد استشهد فيها حوالي 10 الالف من المسلمين ونحجوا في اقالة الوزير الخارجية
وفي ربيع الاول 1394هـ انعقدت مؤتمر كبير برابطة العالم الاسلامي في مكة المكرمة وحضرة ممثلون للمنظمات الاسلامية من جميع العالم واعلن المؤتمر هذة الطائفة وخروجها عن الاسلام .

المطلب الخامس :الانتشار ومواقع النفوذ
معظم القاديانيي يعيشون في (الهند وباكستان،وقليل مهم في اسرائيل ،والعالم العربي )ويسعون بمساعدة الاستعمار للحصول على مراكز حساسة في كل بلد يستقرون فيها .
لهم في افريقيا حوالي 5000 الاف مرشد وداعية متفرغين للدعوه .ووصل الى تعيننهم الى ضباط سريين في مراتب عليأ وفي دوائر حكومية ، ولديهم علماء ومثقفون ولهم ايضا قناة فضاية باسم التلفزيون الاسلامي يديرها القاديانية .

المطلب السادس :حكم القاديانية :دعوه ضالة ليس من الاسلام في شي وعقيدتها تخالف الاسلام في كل شي وهم من اهل الكفر .

المطلب الاول :مفهوم الماسونية :الماسونية اشتقاق لغوي من الكلمة الفرنسية (ماسون)ومعناها البناء اي بناء الاحرار من ماسونيريز .
والماسونية اصطلاحا:منظمة يهودية سرية غامضة محكمة التنظيم تهدف الى ضمان سيطرة اليهود على العالم وتدعوا الى الالحاد والاباحية واعظم اعضائها من الشخصيات البارزه في العالم .

المطلب الثاني :اهداف الماسونية :
1-      تكوين جمهوريات ديمقراطية عالمية لادينية تحكم العالم ليسهل تقويضها عندما يحين موعد قيام دولة اسرائيل الكبرى
2-      محاربة الاديان القائمة غير اليهودية وتشجيع وحماية الدول الالحادية ويقصدون بالاديان هنا الاسلام والنصرانية دون بقية الاديان
3-      بث روح الالحاد والاباحية بين الشعوب :جاء في دائرة المعارف اليهودية طبع 1902م مايلي (ان تعاليم الماسونية محاطة بالسرية الدائمة وتنص في صميمها على تقديس الجنس والحرية التامة في نشر الاباحية وآمال الماسونية في الناحية الخلقية من حياة الناس قائمة على تنظيم امة من الناس احرار .
4-      القضاء على الاخلاق والمثل العياء :لتسهيل تدمير المجتمعات
5-      جعل الماسنونية سيد الاحزاب :يقول الاستاذ الماسوني خير رضا:من الواجب ان تكون الماسونية زعيمة الاحزاب السياسية تقودها ولاتنقاد لها ،اذ ان الماسونية مشروع سياسي .
6-      إسقاط الحكومات الشرعية تمهيداً وتسهيلا لاقامة دولة اسرائيل الكبرى .
7-      الوصول الى اقامة اسرائيل الكبرى ، وتتويج ملك لليهود في القدس يكون من نسل داود .

المطلب الثالث :وسائل الماسونية
1-      تجنيد الشباب في كل العالم لخدمة مصالح اليهود وذلك بتوفير اسباب اللهو لهم وتمكينهم من الانغماس في الشهوات
2-      الدخول في الاحزاب السياسية لتسيير الاتجهات السياسية لصالح اليهود
3-      تاسيس وتشجيع المنظمات التي تطالب بالحرية
4-      تشجيع النظريات والاتجاهات التي تساعد على تقويض الاقتصاد العالمي
5-      اجتذاب اكبر عدد ممكن من الاتباع للانتماء الى المحافل والوقع في شباكهم ،والقتل هو عقوبه من تركهم

المطلب الرابع :سبل مواجة الماسونية :
الحل الوقائي :
1-      توضيح حقيقة واهداف الماسونية لابنءا المسلمين
2-      اغلاق المحافل الموجودة في بلاد المسلمين
الحل الهجومي :
1-      بالكتابة عنها وبيان حقائقها وكشف اسرارهاوفضحها على رؤوس الاشهاد
-          في 1394هـ في مكة المكرمة حدد فيه موقف الاسلام من هذة الحركة الشريرة جاء فيه "الماسونية جمعية سرية هدامة لها صلة وثيقة بالصهيونية العالمية التي تحركها وتدفعها لخدمة اغراضها ..وقد اوقعت في شباكها الكثير من المسلمين وقادة البلاد واهل الكفر وعلى الهيئيات ان يكون موقفها الاتي :
أ‌-        على كل مسلم ان يخرج منه فورا
ب‌-    على الدول الاسلامية ان تمنع نشاطها داخل بلادها
ت‌-    عدم توظيف اي شخص ينتسب لها ومقاطعتها
ث‌-    فضحها بكتيبات ونشرات تباع بسرع التلكفة 

نوادي الماسونية
1-      نادي الروتاري
2-      نادي الليونز
3-      حركات التسلح الخفي
4-      اخوان الحرية
وحكم الانتما لها كافر

المطلب الاول :تعريف الصهيونية : حركة سياسية عنصرية متطرفة ترمي الى اقامة دولة لليهود في فلسطين تحكم من خلالها العالم كله .واشتقت كلمة الصهيونية من (جبل صهيون في القدس) في 11 ابتنى داود قصرة بعد انتقاله من حبرون (الخليل) الى بيت المقدس ،وهذء الاسم يرمز الى مملكة داود واعادة تشييد هيكل سليمان من جديد بحيث تكون القدس عاصمة لها .
اول داعية للفكر اليهودي هو :هرتزل

المطلب الثاني :تاسيس وابرز الشخصيات
على شكل نقطا لسهول الحفظ
1-      وردت لفظة صهيون لاول مره في عهد الملك داود الي اسس مملكته 1000-960 قبل الميلاد
2-      حركة سباي زيفي 1626-1676 الذي ادعى انه مسيح اليهود المخلص لكن مخلصهم مات
3-      الصهيونية الحديثة:منسوبة الى تيودور هرتزل الصحفي اليهودي ،فقد فاوض السلطان عبدالحميد بهذء الخصوص في محاولتين لكنه اخفق عند ذلك عملت اليهودية العالمية على ازاحة السلطان والغاء الخلافة الاسلامية .

المطلب الثالث:الافكار والمعتقدات :
1-      تستمد الصهيونية من الكتب المقدسة التي حرفها اليهود
2-      تعتبر الصهيونية جميع يهود العالم اعضاء في جنسية واحده هي الجنسية الاسرائيلية
3-      يعتقدون ان اليهود هم العنصر الممتاز الذي يجب ان يسود وكل الشعوب الاخرى خدم لهم
4-      يدعون الى تسخير الحرية السياسية من اجل السيطرة على الجماهير :بتقديم الطعم الذي يوقع في شباكهم
5-      يرون ان السياسة نقيض للاخلاق ولابد فيها من المكر والرياء والعكس في الصدق
6-      يقولون يجب ان نستخدم الرشوة والخديعة والخيانة دون تردد لتحقيق اهدافهم
7-      لابد ان يفعلوا الازمات الاقتصادية لكي يخضع لهم الجميع بفضل الذهب الذي تم احتكاره
8-      يقولون يجب ان نسيطر على الصناعة والتجارة ونعود الناس على البذخ والترف والانحلال ونعمل على رفع الاجور وتيسير القروض
9-      ان الصحافة جميعها بادينا الا صحفاً قليلة غير محتفل بها ،وبث الشهوات عن طريق البث
10-   يقولون سنفكك الاسر وننفخ روح الذاتية في كل فرد ليتمرد ونحول دون وصول ذوي الامتياز الى الرتب العالية
11-   يقولون سنستعين بالانقلابات والثورات كلما راينا فائدة لذلك
12-   يقولون لابد ان نشغل غيرنا بالوان خلابه من الملاهي والالعاب ....الخ لنلهيهم عن مخالفتنا او التعرض لمخططاتنا
13-   يقولون عندما تصبح السلطة في ايدينا لن نسمح بوجود دين غير ديننا على الارض

المطلب الرابع :الجذور الفكرية والعقائدية :
1-      الصهيونية قديمة قدم التوراه نفسها وهي التي اججت الروح القومية عند اليهود منذ ايام الاولى وحركة هرتزل انما هي تجديد وتنظيم للصهيونية العديمة
2-      تقوم الصهيونية على تعاليم التوراة المحرفة والتلمود ولكن لابد من الاشارة ان عددا من زعماء الصهيونية هم من الملاحدة هدفهم تحقيق المطامع السياسية والاقتصادية
3-      تعتبر اكثرية اليهود ما يعرف بالتلمود دستورا دينيا لهم وهو مؤلف من بحوث احبار اليهود وفقهائهم وقد رسموا فيه الحدد لكل جوانب الحياة الخاصة والعامة وفيه احتقار المجتمع البشري ، حب الانتقام ،واكل اموال الناس بالباطل ، واستتنزاف دماء غير اليهود لاستعمالها في بعض المناسبات الدينية حيث يستعمل الدم البشري بوضع نقطة منه على فطير الفصح او غيره .
المطلب الخامس : الانتشار ومواقع النفود:
-          هي واجهة السياسية اليهودية العالمية كما وصفها اليهود (مثل الإله الهندي فشنو الذي له مائ يد) فهي لها في جل الاجهزة الحكومية في العالم .
-          هي التي تقود اسرائيل وتخطط لها
-          الماسونية تتحرك بتعاليم الصهيونية وتوجيهاتها وتخضع لها زعماء العالم ومفكرية
-          للصهيونية مئات الجمعيات في اوروبا وامريكا في مختلف المجالات وفي الباطن تعمل لصالح اليهودية العالمية
-          اليهود الان يحيون فترة علو استثنائية


اخوكم : نجداوي حيل
شكرا لك ولمرورك

شاركوا معنا في قناة الرقية الشرعية وعلاج السحر

 

التسميات

ads tele

التعليقات

adse