آخر الأخبار
... مرحبا بزورا موقع الرقية الشرعية وعلاج السحر

تذكر ان الله هو الشافي

وعلى العبد الاخذ بالأسباب

علامات تعب العارض تمر بثلاث مراحل

0

علامات تعب العارض تمر بثلاث مراحل



المرحله الاولى :

عند بدايه استخدام العلاج ويتسبب فى
ثقل فى الجسم وتعب فى المفاصل وخاصه عند الاستيقاظ من النوم اول 10 دقائق

واكتأب نفسي وتشتت فى الفكر وعدم تركيز

حتى ان المريض قد يصل به الامر لايعرف ماذا يفعل وقد يشك فى عدم اصابته بالمرض الروحى ويكثر عليه الوسواس ان مااصابه انما هو مرض نفسي وتستعين الشياطين باهل المريض فى عدم مساعدته او الاستهزاز به وبمرضه مع ان المريض يكون فى امس الحاجه الى اقرب الناس له زوجا كان او زوجه او ام او اب وكل هذه الامور هى محاوله جاده ومستميته من العارض حتى يتوقف المريض عن التقدم وتختلف اصابه عن اصابه واصعبها المصاب بالسحر لان السحر متعب فى الجسد ومع العلاجات يتاثر فيسبب هذا التعب واكثر من ذلك والسحر الماكول او المشروب والذى يوجد فى بطن وجسم المريض يكون عليه غشاء حافظ لاتعتقدون ان السحر مكشوف لا لا عندما ياخذ المريض العلاجات ويتاثر ويخرج منه اشياء غريبه مع الاستفراغ او مع الفضلات هذه الاشياء هى التى تغلف السحر وتكون حاجز حتى لايتلف السحر ويتكون على اشكال مختلفه حسب نوع السحر البعض يخرج منه مثل العنب الوان متعدده وتسمى هذه الماده تفاح الجن والبعض يخرج منه اوراق شجر والبعض يخرج منه حشرات صغيره والبعض يخرج منه خيوط

وهذه الفتره لاتطول كثيرا قد تصل من اسبوعين الى 4 اسابيع وتبداء تختفى وهذا من خبث الشيطان وقوه تحمله لكن المشكله ان المريض عندما يحس ويشعر بارتياح فانه عزيمته تضعف وكان من الاجدر الاستمرار فى المواجهه ومواصله العلاج بعزيمه اقوى لكن كثير من المرضى يرجع القهقرى فى هذه الفتره وهي فتره نقاهه موقته


المرحله الثانيه :

وهذه المرحله تكون اقوى من الاولى فاذا استمر المريض على نفس الجدول ولم يغير ونفس البرنامج الاول فانه يصل الى هذه المرحله لكن الذى يحصل ان المريض يسمع بعلاج جديد فيريد ان يغير وهذه اكبر مشكله فى العلاج يعنى تخيل طبيب يعطى علاج الى مريض وعند بدايه الشفاء يترك الدواء ليذهب الى طبيب ثاني لياخذ علاج مختلف يحتاج الى وقت ثاني حتى يبداء مفعول العلاج الجديد وهذا التشتيت من فعل العارض حتى لايستمر المريض على علاج واحد

والمريض لايعلم انه سدد ضربات قاتله للشيطان فى العلاج وانه فى الطريق الصحيح وعند تغير الخطه يفرح العارض ويتنفس الصعداء لذا يجب على المريض ان يثبت على علاج واااااااحد فقط حتى يفصل الله له

المرحله الثانيه تكون بالاصابه بالامراض نتيجه انهاك العارض فهو يضرب من كل جهه ويستخدم كل اسلحته وحيله وخبثه ومن اهم هذه الاعراض اول مايضرب معده المريض لان المعده هى كل شى هي بيت الداء فى الانسان فيحبسها ويسبب فيها التهابات بعض المرضي يستفرغ ماده صفراء وقت الروقيه والبعض يستفرغ بلغم ابيض صافى نقي فيه بعض الخطوط من الدم وبعض الرقاه والمرضى يعتقدون ان هذا السحر تلف وهذا ليس حقيقه بل هذا من اسباب التهاب المعده وحبسها وقد يسبب له القلق وعدم القدره على النوم وهذه يتم تجاوزها باخذ اقراص من الكالسيوم الفوار فهى مفيده لما تحتويه من حديد يحتاجه الجسم فان لم تنفع لابد من الاستعانه بالطبيب ولكن بحذر وقد يسبب بعض الامرا ض فى اسفل الظهر (( العصعص)) وتكون مولمه الم شديد وقد يذهب للطبيب ويقول له عندك ((دسك )) ويصاب بتنمل فى الارجل وخدر من اعلى الرجل والورك من الخلف الى الفخذ الى الاقدام او تنمل فى اليد وفى مفصل اليد وثقل على الاكتاف والرقبه ثم يبداء العارض فى التضيق على نفسيه المريض وتشتد الوسوسه وتظهر بعض الاعراض مثل الدمامل الصديديه وتكون بعض الاحيان كبيرة فى الصدر والفخوذ والمقعده والارداف وبعض الاحيان يصاب المريض برجفه وخوف تستمر هذه المرحله على حسب قوه المريض وقوه مواصلته للعلاج قد تصل من شهرين الى سته اشهر وتتغير كثير من صفات المريض مثل رائحه العرق فانها تفرز اكثر من الاول ولها رائحه كبريتيه قد يصاب البعض بكثره التبول وخاصه وقت الروقيه او خروج افرازات رحميه وخاصه من استقر السحر عندهم فى الارحام ويبداء السحر فى التحلل بخروجه على شكل فضلات ليست مثل الفضلات الادميه بل على شكل طين او وحل يتغير لونه حسب مراحلالتحلل تكون بين البنى الفاتح الى الاسود القاني وتكون رائحته غير رائحه الفضلات العاديه والمريض لن ينسى رائحتها طول عمره لما لها قوة نفاثه وغريبه


اسوء هذه المرحله هو تخلى الاقارب والناس عنك وربما يجد لمريض انه وحيد او تجد المريضه انها وحيده حتى زوجها يقلب عليها او تخلى الام عن ابنتها

المرحله الاخيرة:

وهذه المرحله يعتقد المريض ان بينه وبين الجنان شعره يعنى يشعر انه سوف يفقد عقله فى اى لحظه ويكثر البكاء والنواح بدون اسباب فجاءه يجلس المريض يبكي ثم يتوقف عن البكاء فجاءه ولايعرف سبب لبكاؤه الا المرضى الذين لديهم علم مسبق بهذه الحالات ويكونون مستعدين لها ويختلف بكاء هذه المرحله عن بكاء الاصحاء يعنى الوحده يوم تبكى 5 دقائق يتنفخ الخشم ويصير احمر وتتورم العيون وتجلس ساعتين بعد توقفها عن البكاء والاثار واضحه وربما تغسل وجهه وتضع كحل فى محاوله لااخفاء الاثار ولكن هى فى الحقيقه واضحه لكن بكاء العارض فبعد 5 دقائق من التوقف لايظهر اثر لهذا البكاء لانه بكاء روحى داخلى يشعر المريض ان الموت قادم وربما يكتب وصيته وتزهد الدنيا فى عينه ويكثر من الصدقه ويودع ابناؤه ويشعر انه سوف يفارقهم قريب وهذا فى الحقيقه هو شعور العارض و كل لليله يعتقد انها الاخيره فى حياته حتى تكون لليله الفرج ويخرج العارض وله اشكال كثيره فى طريقه خروجه لكن اكثرها والمريض نائم لانه جبان ويخاف ان يضره احد ويقوم المريض مباشرة بعد خروج العارض ويشعر ان وزنه اصبح مثل وزن الريشه والثقل الذى كان مصاحب المرض يزول وطريقه التنفس تختلف تصبح بسيطه وخفيفه

والبعض يصاب بكحه شديده ويشعر بان شي يسد البلعوم ويحتاج الى من يساعده بالضرب بين الاكتاف ضرب متوسط ومتواصل وقد يستفرغ البعض قطعه كبر حبه اليوسف مثل الاسفنجه من الفم متكورة فاذا حصل هذا فاليبحث في المنزل عن قطعه اخرى تكون مخباه فى مكان ما اتذكر اخت فاضله حصل معها مثل هذا وبعد البحث وجدنا نفس القطعه فى وسط سيفون الحمام بعد خروج هذه القطعه قد يصاب المريض بحاله اغماء لاتستمر اكثر من 5 دقائق ومن الافضل ان يحل قليل من خل التفاح فى ماء ويغسل به وجه المريض ويشرب منه قليل لانه مطهر ومنشط

والبعض قد يخرج من اصباع الرجل وهذا قليل جدا ولكن يطير معه ظفر المريض وينزف دم

والبعض يطلب العارض ان يكون هناك سطل من الرمل يضع المريض اصابعه فى الرمل ويخرج العارض فى الرمل خوفا من اذيته

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التسميات