آخر الأخبار
... مرحبا بزورا موقع الرقية الشرعية وعلاج السحر

تذكر ان الله هو الشافي

وعلى العبد الاخذ بالأسباب

إحذر أيها المعالج فتشخيصك خطر

0
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد النبي الهادي الأمين ....
أما بعد .....
سأطرح موضوعا اراه من الموضوعات التي توضع على رؤوس المواضيع ، بل وأخطرها في نظري لما رأيته من أسف وحزن على الكثيرون اللذين يتخبطون في أطواق النجاة ويبحثون عن المنقذ لهم من دركات الهلاك الشيطاني ......
الموضوع الذي أطرحه اليوم حقا هو موضوع لا بد من الكل ان يشارك فيه وأن يبدي رأيه بالتجارب والاقتراحات للوقوف على قضية خطيرة يقع فيها الكثير من المعالجون بالقرآن ) .......
هذه القضية هي قضية ( تشخيص الحالة ) ......
وفي زمان كثرت فيه تخبطات الشياطين لبني البشر وكثر الحاسدون والحاقدون وامتلأت الدور بالسحرة والمشعوذون ، وبلغ الأذى أقصى درجات الجنون ، كان الضحية هو مريض مسكين ليس له من أمره شيء الا أنه في محل ابتلاء وامتحان من رب العباد .....
وتبدأ رحلة الشقاء عندما يقررالمريض ان يذهب للعلاج ، واعذروني ان كنت اسميها رحلة الشقاء لأنه سيأتي بعد ذلك هذا المريض ويقول يا ليتني ما فتحت هذا الباب على نفسي .....
ويبدأ المريض يسأل هذا وذاك ومنهم من يدله على ساحر ومنهم من يدله على نصاب ومنهم من يدله على معالج بالقرآن الكريم ، ويجوب المسكين أبواب المعالجين وكل تختلف شاكلته فتارة يذهب الى الشيخ فلان والكل يشهد له ثم يكتشف انه ساحر ويطلب منه امولا ويقول له هات لي كذا وكذا واسمك واسم امك ....
فيدرك انه في خطر فيذهب الى شيخ آخر وهكذا حتى يستطيع ان يفرق بين الساحر والمعالج من كثرة ما خطت قدماه .....
المعالج الاول : عندك سحر ،فيخرج المريض ورأسه تفكر فيمن قد سحره هل هو قريب أم بعيد؟ هل هي زوجتي أم أمها أم أهلي أم فلانة التي قمت بخطبتها سابقا أو كنت على علاقة بها ؟ قد يكون عمي وزوجته لأنهم يكرهوننا ؟؟ ويظل هذا المسكين يفكر ويفكر حتى يكاد يجن وتتغير معاملته مع زوجته ومع الناس ويصبح كثير الحذر والشكوك .، المعالج الثاني: هذا حسد فيقول يا ترى من الذي حسدني ؟ ويفكر ويفكر قريب أم بعيد ؟ ، المعالج الثالث والرابع والخامس : هذا مس جزئي وهذا سحر خارجي وهذا حسد مع مس ...........
وتجد المريض لحوح يريد أن يعرف ماذا به ، وإذا قال له المعالج لا يهم التشخيص يقول المريض هذا لا يعرف شيء ....
إخواني في الله كم من حالات وحالات تاهت في دروب التشخيص ومنهم من كان سليما وأصيب بالأمراض النفسية نتيجة للشكوك ومنهم من كان مصابا إصابة خفيفة وقام الشيخ فلان بتهويل الاصابة وناهيك عن كثير وكثير ....
ونقول دائما أن الأمراض الروحية تتشابه مع بعضها البعض فسحر النزيف يتشابه مع مس العشق في أعراض كثيرة ، وسحر التفريق يتشابه في أعراضه مع مس العشق ، وسحر تعطيل الزواج يتشابه مع أعراض مس العشق ، والحسد في المال أو في الولد أو في النفس أو في الصحة يسبب أمراضا كثيرة مثل السرطان وتتشابه الأعراض مع سحر المرض ......
ويأتي الجن وينطق على لسان المريض ويقول سحر ونكتشف ان الإصابة مس ، ويقول الجن عين فلان الحاسدة ليوقع العداوة وليركز المعالج على آيات الحسد ويبتعد عن الإصابة الرئيسية ، ويقول الجن هذا الشخص مسحور بكذا وكذا وملقى السحر في البحر او في قبر ليعجز المعالج ويحبطه عن اكمال علاجه للمريض .....
والأصل في الجن الكذب وكثير من المعالجين يحبون الكلام مع الجن والجن يعلمون نقاط الضعف فيه فيلعبون على تلك النقاط ....
أخي المريض / أختي المريضة : 
عليكم أن لا تسألوا عن التشخيص واعلموا ان الجن الاصل فيهم الكذب وقال فيهم رسول الله ( صدقك وهو كذوب ) ..... عليك بانهاك العارض بالجدول العلاجي تبعا للأعراض التي تصاحبك والصبر على البلاء ....
واعلم ان ما اصابك لم يكن ليخطأك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ....
-لا تضيع حياتك وتعكر صفوها وتنشغل كثيرا بهذا الداء لأنه من الشيطان وللشيطان حيله ليضيع عمر الانسان بالهموم والفكر ....
-كلما وسوس لك الشيطان إقهره وتوضأ واستعذ بالله .....
-لا تتعجل بالشفاء فلكل أجل كتاب ....
-اصبر فإن الله مع الصابرين ولا تكثر من الذهاب عند هذا المعالج وذاك وتابع عند معالج واحد .....وهذا حاله كحال الطبيب الذي يصف لك دواء يختلف عن دواء الطبيب الآخر ولكن في النهاية المحصلة واحدة ولكن حتى لا تشعب نفسك وتشعر بالملل فتتقاعص نفسك وتبتعد عن اسباب العلاج .....
-------------------------- 
أما أنت أيها المعالج : 
فاتق الله في تلك الأمانات التي هي في عاتقك واحذر واعلم انك تقوم بمقام الطبيب فلو انك مصاب بكسر في قدمك والعلاج هو أن تجبر ذلك بالجبس ، وتذهب للطبيب فيقول لك لا بد من قطع قدمك ، وتذهب لآخر فيقول لك لا بد أن تجبر القدم وتوضع في الجبس ، فما هو حالك عندما قال لك الطبيب سأقطع قدمك ، وعندما قال لك ان الامر بسيط وبحاجة الى أن يجبر الكسر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
والمعالج هو داعية الى الله في المقام الأول فهو كالطبيب يداوي جراح المريض ويسعى ان يساند المريض ليخرجه من دركات الباطل والغفلة الى درجات الالتزام والعفة وخشية رب العباد .....
------------------------------- 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

التسميات