القران الكريم

الجمعة، 2 مارس، 2012

لا تغضب من المرض الروحي : فهو سعادة لك ولكن لا تعلم ؟؟!!


لا تغضب من المرض الروحي : فهو سعادة لك ولكن لا تعلم ؟؟!!






الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد :
قد يبتلي الله سبحانه وتعالى العبد بإصابة روحية ، وقد يكون العبد قلبه فارغ لاهي من الايمان بالله وبتمسكه بالدين ، فتجده لم يدع معصية إلا وقد فعلها ولم يترك كبيرة الا واقترفها ، بعيد عن الصلوات ، لا يذكر الله إلا قليلاً ، عاق لوالديه ، يصوم رمضان وآخر لا يصومه ، لا يرى الكعبة إلا وقت المناسبات ، ( لا يعرف القرآن الكريم ) سوى اسمه أنه قرآن فقط ، وتجده إن قرأ كتاب الله يلحن لحناً فاحشاً يحيل المعنى ، يدخن ، يشرب الشيش ، يؤذي بنات الناس ، ليس في قلبه ذرة إيمان ، ولا يحمل قلبه إلا شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله فقط ، هذا الذي يعرفه وغير الله لا يعرفه

قد تكون الاصابة الروحية نجاة لك من براثن المعصية إلى نور الطاعة ، والالتجاء إلى الله

فأنت كنت بالأمس ، لا تسمع القرآن وتطرب بسماع الأغاني ، وتحبذ الجديد منها ، ولا تعرف برمجة إذاعة القرآن والتفقة في الدين ، مطلقاً

فأنت اليوم تسمع الرقية ، وتقيم الصلاة ، وتؤتي الزكاة وتصوم رمضان وتتقرب إلى الله بالطاعات للفكاك من مرضك

بالله عليك ألا تجد لذة قربك من الله ؟!

ألا تريد أن تموت على ذلك ؟؟ وأنت قريب من الله سبحانه وتعالى

ستقول : نعم

فلا تضجر من المرض الروحي : فقد يكون نعمة عليك في بعض الاوقات حيث أصطفاك الله من بين خلقه بالابتلاء

والله إذا أحب عبد أبتلاه

هل هذه الالام التي تشعر منها بسبب قربك من الله وضغط الشيطان عليك : لا تكفر ذنوبك ؟
بلا : فقد أخبرنا الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى : أنه ما من عبد يصيبه نصب ولا وصب حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها سيئاته

لا تجزع : لا تسخط

لا تقول : يارب أن ماذا فعلت لتفعل ذلك بي ؟؟

بل فعلت وفعلت وفعلت

ورحمة من الله أنه لم يقبضك على معصيتك

أليست رحمة ؟؟

أنت تعرف أنها رحمة أنه أمد في عمرك وابتلاك حتى ترجع له

الله سبقت رحمته عذابه

وهو اشفق عليك من الام لابنها : كما أخبرنا ذلك الصادق المصدوق

لا تقول : أريد الذهاب للسحرة للعلاج ( أريد الفكاك ) !!

فالجن كلهم : كافرهم : ومسلمهم : وجميع دياناتهم : وجميع السحرة : والرقاة : والأطباء : والمعالجين بالأعشاب

لا يملكون لك الشفاء : فالشفاء بيد الله تبارك وتعالى

كم من شخص غيرك طرق باب السحرة : وفي الأخير زاد مرضه ولم يتعالج لماذا ؟

لأن الشفاء بيد الله تبارك وتعالى

فلا تخسر دينك من أجل بلاء حلّ بك

لا تقول أنا لا أتعالج !!

بل أنت تتعالج !!

أسأل نفسك سؤال واحد ؟

هل أنت أول مسحور يتعالج بالقرآن ؟؟!!

هل أنت أول معيون يتعالج بالقرآن ؟؟

هل أنت أول معيون يتعالج بالقرآن ؟؟

طبعاً ستقول ( لا )

طيب

غيرك الكثير : عافاهم الله وزادهم نوراً بالقرب منه

فلماذا تخسر الدنيا والآخرة : وتعلم أن الشفاء بيد الله

وأعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لم يجعل الله شفاء أمته فيما حرم عليهم

فكيف رجل باع الدنيا والآخرة ويكتب القرآن بالبراز : وتطلب عنده العلاج

فهل أنت عاقل ؟؟

ستقول نعم !!

هل من العقل أن تعلم أن الشفاء بيد الله وأن القرب منهم يهلك الشياطين ويخرجهم وتطلب السحرة أن يعالجوك !! وهم قد كفروا بالله

هل تذهب لكافر : يحارب الله وتطلب عنده الشفاء !!

بعض الشياطين يدخل في جسم المريض من أجل أن يفسد دينه !!

فيوهمك أن الساحر طريقه مختصر !!

وأن القرآن طريقه طويل !!

وإذا ذهبت للساحر له زاد مرضك وخسرت دينك وذهب مالك !!

انتبه لنفسك واذكر الله

واظب على العلاج بالقرآن

فالكثير شفاهم الله وهم الان في أحسن حال

يا أخي لا أدري !!

تعرف أن الدنيا زائلة وأن مردك إلى الله

وتأبى أن تتقرب له ؟ لماذا ؟ ألم تسأل نفسك

لماذا تكره القرب من الله ؟؟!!

جرب واترك عنك التسمي بالمسلم

فأنت كنت لا تقيم الصلاة فأي اسلام تدعيه

العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر

يا أخي أقبل على الله

وذق حلاوة الإيمان

وستهرب الشياطين من جسمك بإذن الله

إسأل الله وتقرب له

قل يا رب

ناديه !!

كم لك لم تناديه !!

تعرف أن هناك رب ولكن لا تسأله ولا تكلمه ولا تتقرب إليه وتهرب منه

لا حول ولا قوة الا بالله

إني على يقين أنك تريد الجنة

تقرب الى الله

تخاف تقول الناس يقولون عنك / عنكِ : ملتزم أو ( متدين ) أو ( مطوع )

فهذه الناس يوم القيامة تهرب منك لكي لا تعطيك حسنات لتدخل الجنة

في بداية الأمر يكون الاستهزاء

ثم يليه الاحترام والتوقير

لا تخف أقبل على الله

أقبل على الله

أقبل على الله

أقبل على الله

http://www.rouqyah.com/showthread.php?t=22776

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

adse

التعليقات