آخر الأخبار
... مرحبا بزورا موقع الرقية الشرعية وعلاج السحر

تذكر ان الله هو الشافي

وعلى العبد الاخذ بالأسباب

تخريج أحاديث الأذكار الصباحية والمسائية

1


تخريج أحاديث الأذكار الصباحية والمسائية

بسم الله الرحمـــن الرحيم

- (1) تحفة الأحوذي للمباركفوري. 47 - كتاب الدعوات عَن رَسُولِ الله صلى الله عليه وسلم.

1913 - باب مَا جَاءَ في الدّعَاءِ إذَا أَصْبَحَ وَإِذَا أَمْسَى.

3519 - حدثنا عَلِيّ بنُ حُجْرٍ، حدثنا عَبْدُ الله بنُ جَعْفَرٍ أخبرنا سُهَيْلُ بنُ أَبي صَالحٍ عَن أَبِيهِ عَن أَبي هُرَيْرَةَ قَالَ: كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم يُعَلّمُ أَصْحَابَهُ: يَقُولُ: إذا أَصْبَحَ أَحَدُكُمْ فَلْيَقُلْ: اللّهُمَّ بِكَ أَصْبَحْنَا وَبِكَ أَمْسَيْنَا وَبِكَ نَحْيَا وَبِكَ نَمُوتُ وَإِلَيْكَ المَصِيرُ. وإذَا أمْسَى فَلْيَقُلْ: الّلهُمَّ بِكَ أَمْسَيْنَا وَبِكَ أصْبَحْنَا وَبِكَ نَحْيَا وَبِكَ نَمُوتُ وَإلَيْكَ النّشُورُ. هَذا حديثٌ حَسَنٌ. وأخرجه أحمد وأبو داود والنسائي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه, وأبو عوانة. تعليق إبن القيم في تهذيب سنن أبي داود. قال الشيخ شمس الدين بن القيم رحمه الله: ولفظ النسائي فيه: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا أصبح: اللهم بك أصبحنا، وبك نحيا، وبك نموت، وإليك النشور. فقط. ورواه أبو حاتم بن حبان في صحيحه، وقال: إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا أصبح: اللهم بك أصبحنا، وبك أمسينا، وبك نحيا، وبك نموت، وإليك النشور، وإذا أمسى قال: اللهم بك أمسينا، وبك أصبحنا، وبك نحيا، وبك نموت وإليك المصير. فرواية أبي داود فيها النشور في المساء، والمصير في الصباح. ورواية الترمذي فيها النشور في المساء، والمصير في الصباح. ورواية ابن حبان فيها النشور في الصباح والمصير في المساء، وهي أولى الروايات أن تكون محفوظة، لأن الصباح والانتباه من النوم: بمنزلة النشور وهو الحياة بعد الموت. والمساء والصيرورة إلى النوم بمنزلة الموت، والمصير إلى الله ولهذا جعل الله سبحانه في النوم والانتباه بعده دليلاً على البعث والنشور، لأن النوم أخو الموت، والانتباه نشور وحياة قال تعالى: { ومن آياته منامكم بالليل والنهار وابتغاؤكم من فضله، إن في ذلك لآيات لقوم يسمعون }. ويدل عليه أيضاً ما رواه البخاري في صحيحه عن حذيفة: أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا استيقظ قال: الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا، وإليه النشور.

- (2) مجمع الزوائد للحافظ الهيثمي. المجلد العاشر 38 - كتاب الأذكار 28 - باب ما يقول إذا أصبح وإذا أمسى.

- 16994 - وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان إذا أصبح قال: أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله لا شريك له، لا إله إلا هو، وإليه النشور. وإذا أمسى قال: أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله لا شريك له، لا إله إلا هو، وإليه المصير. رواه البزار وإسناده جيد.

- (4) فتح الباري شرح صحيح البخاري للإمام ابن حجر العسقلاني. المجلد الحادي عشر. كِتَاب الدَّعَوَاتِ. باب مَا يَقُولُ إِذَا أَصْبَحَ.

- حديث عبد الله بن غنام البياضي رفعه: من قال حين يصبح: اللَّهُمَّ ما أصْبَحَ بِي مِنْ نِعْمَة أو بأحد من خلقك فَمِنْكَ وَحْدَكَ لا شَرِيكَ لَكَ، فلَكَ الحَمْدُ وَلَكَ الشُّكْرُ. فقد أدى شكر يومه. أخرجه أبو داود والنسائي وصححه ابن حبان. تعليق: وفي سنن أبي داود زاد (وَمَنْ قَالَ مِثْلَ ذلكَ حِينَ يُمْسِي فَقَد أدَّى شُكْرَ لَيلَتِه). غير أنه لم يقل (أو بأحد من خلقك).

- (5) مجمع الزوائد ومنع الفوائد للحافظ الهيثمي. المجلد العاشر. 38 - كتاب الأذكار. 28 - باب ما يقول إذا أصبح وإذا أمسي.

- 17003 - عن عبد الرحمن بن أبزى عن النبي صلى الله عليه وسلم، كان يقول إذا أصبح وإذا أمسي: أصبحنا على ملة الإسلام أو أَمْسَيْنَا عَلَى فِطْرَةِ الإسْلاَمِ، وَعَلَى كَلِمَةِ الإِخْلاَصِ، وَعَلَى دِينِ نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَعَلَى مِلَّةِ أَبِينَا إبْرَاهِيمَ حَنِيفاً مُسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ. رواه أحمد والطبراني ورجالهما رجال الصحيح.

- (6) صحيح مسلم بشرح النووي. الجزء السابع عشر. كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار 19 - باب التعوذ من شر ما عمل، ومن شر ما لم يعمل.

14 - حدَّثنا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا جَرِيرٌ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عُبَيْدِ اللهِ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ بْنِ سُوَيْدٍ، عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ يَزِيدَ، عَنْ عَبْدِ اللهِ قَالَ: كَانَ نَبِيُّ الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا أَمْسَىَ قَالَ: أَمْسَيْنَا وَأَمْسَى المُلْكُ لِلَّهِ، والْحَمْدُ لِلَّهِ، لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ. قَالَ: أُرَاهُ قَالَ فِيهِنَّ: لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، رَبِّ أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَخَيْرَ مَا بَعْدَهَا، وَأَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا فِي هَذِهِ اللَّيْلَةِ وَشَرِّ مَا بَعْدَهَا، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَسُوءِ الْكِبَرِ، رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابٍ فِي النَّارِ، وَعَذَابٍ فِي الْقَبْرِ. وَإِذَا أَصْبَحَ قَالَ ذَلِكَ أَيْضاً: أَصْبَحْنَا وَأَصْبَحَ الْمُلْكُ للَّهِ.

- (7) تهذيب سنن أبي داود لإبن القيم. 37 - كتاب الأدب. 1813 - باب ما يقول إذا أصبح.

- 5070 - حدثنا عَمْرُو بنُ عُثْمانَ أخبرنا بَقِيّةُ عن مُسْلِمٍ يَعْنِي ابنَ زِيَادِ قالَ سَمِعْتُ أنَسَ بنَ مَالِكٍ يَقُولُ قالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: مَنْ قالَ حِينَ يُصْبِحُ اللّهُمّ إِنّي أصْبَحْتُ أُشْهِدُكَ وَأُشْهِدُ حَمَلَةَ عَرْشِكَ وَمَلاَئِكتَكَ وَجَمِيعَ خَلْقِكَ أَنّكَ أَنْتَ الله لاَ إِلَهَ إِلاّ أَنْتَ وَحْدَكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ وَأَنّ مُحّمداً عَبْدُكَ وَرَسُولُكَ إِلاّ غَفَرَ الله لَهُ مَا أَصَابَ فِي يَوْمِهِ ذَلِكَ مِنْ ذَنْبٍ، وَإِنْ قالَهَا حِينَ يُمْسِي، غُفِرَ لَهُ مَا أَصَابَ تِلْكَ اللّيْلَةِ.‏ تعليق: في حديث آخر: أَعْتَقَ اللهُ رُبُعَهُ مِنَ النّارِ، فَمَنْ قالَهَا مَرّتَينِ أَعْتَقَ اللهُ نِصْفَهُ مِنَ النّارِ، وَمَنْ قالَهَا ثَلاَثاً أَعْتَقَ اللهُ ثَلاَثَةَ أَرْبَاعِهِ مِنَ النّارِ، فإِنْ قَالَهَا أَرْبَعاً اعْتَقَهُ الله مِنَ النّارِ. إلا أنه لم يقل: وَحْدَكَ لاَ شَرِيكَ لَكَ.

- (8) المستدرك على الصحيحين للحاكم النيسابوري. المجلد الأول. 17 - كتاب: الدعاء، والتكبير، والتهليل، والتسبيح، والذكر.

- 200/2000 - أخبرنا أبو عبد الله الصفار، ثنا أبو بكر بن أبي الدنيا، ثنا الحسن بن الصباح، وغيره قالوا: ثنا زيد بن الحباب، حدثني عثمان بن عبد الله بن موهب قال: سمعت أنس بن مالك يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة: ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به، أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت: يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين. هذا حديث صحيح على شرط الشيخين, ولم يخرجاه.

- (9) صحيح مسلم. الجزء الرابع. 48 - كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار. 19 - باب التسبيح أول النهار وعند النوم.

- (2726) – 79 - حدثنا قتيبة بن سعيد وعمرو الناقد وابن أبي عمر (واللفظ لابن أبي عمر). قالوا: حدثنا سفيان عن محمد بن عبدالرحمن، مولى آل طلحة، عن كريب، عن ابن عباس، عن جويرية, أن النبي صلى الله عليه وسلم خرج من عندها بكرة حين صلى الصبح، وهي في مسجدها. ثم رجع بعد أن أضحى، وهي جالسة. فقال: ما زلت على الحال التي فارقتك عليها؟ قالت: نعم. قال النبي صلى الله عليه وسلم: لقد قلت بعدك أربع كلمات، ثلاث مرات, لو وزنت بما قلت منذ اليوم لوزنتهن: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، عَدَدَ خَلْقِهِ, وَرِضَا نَفْسِهِ, وَزِنَةَ عَرْشِهِ, وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ.

التعليقات

التسميات